“توتال إنِرجيز” الفرنسية : أعمالنا مستمرة في روسيا

“توتال إنِرجيز” الفرنسية : أعمالنا مستمرة في روسيا

"ويكيبيديا" : أيُّ تضليل موسوعي ينتشر يومياً!
Progressive Phonies
لائحة الجوائز : ذهبية “أيام قرطاج” لـ”نورة تحلم” التونسي

أعلن باتريك بويان، الرئيس التنفيذي لشركة ​النفط​ والغاز الفرنسية العملاقة “​توتال​ إنِرجيز”، أن الشركة مستمرة في عملها في ​روسيا​ وذلك برغم الجدل الحالي حول الطاقة بين القادة الأوروبيين على خلفية الأزمة الأوكرانية.

جاءت تصريحات بويان خلال جلسة خصصت للطاقة ضمن فعاليات “منتدى الدوحة العشرين” الذي بدأ أعماله يوم السبت في العاصمة القطرية ويناقش “التحول إلى عصر جديد” حول الوقود. وأشار بويان إلى ماوصفه بالنقاش المستمر الآن حول الغاز الروسي، وما إذا يجب الاستمرار الاعتماد عليه أم وقفه. وقال في هذا الصدد “في البداية علينا أن نحصل على إجابة واضحة من قبل الحكومات حول هذه المسألة”.
وأضاف “أعتقد أن أوروبا كانت تحصل على 40% أو 45 % من احتياجاتها من الغاز من روسيا وبأسعار منخفضة مقارنة مع الغاز المُسال الذي سيتم توفيره من الولايات المتحدة الأميركية أو قطر إلى أوروبا، مايعني بأن الأسعار ستكون أعلى في حال الاستغناء عنه واستبداله بواردات من دول أخرى”. ومضى بويان قائلاً “أنا مقتنع في نهاية المطاف بأنه مهما حصل سنتمكن من وقف الاعتماد على الغاز الروسي برغم ما يتطلبه الأمر من وقت أطول. لكن نتائج هذه العملية هي أن الأسعار في أوروبا سترتفع كثيراً”.
وحول وقف أعمال شركته في روسيا واستعدادها لذلك، قال بويان “لدينا أصول كبيرة بمليارات الدولارات هناك، ولسنا على استعداد للقول بأنه لاقيمة لها، وهي أصول مملوكة للمساهمين. ومن واجبي الاهتمام بها وعلى الرغم من أننا ملتزمون تماما بالعقوبات وتطبيقها”.
وأوضح بويان قائلاً “إننا لم نضع رأسمالاً جديداً في روسيا لكن السؤال ما الذي سنفعله بالأصول الموجودة هناك، ولسنا مستعدين للتخلي عنها مقابل صفر دولار للأغنياء الروس أو لروسيا”. واستطرد قائلاً “قلنا بأننا متلزمون بالعقوبات ولانتعامل مع الرئيس فلاديمير بوتين، لكن يجب أن نفرق بين روسيا والرئيس بوتين. فالشعب الروسي يعاني أمس من هذه العقوبات. وبالنسبة إلي فالمسألة هي مسؤولية محاسبة. وهذه الأصول موجودة ونحن لن نعطيها مجاناً للرئيس بوتين. وهذا مايعنيه انسحابنا أمس إذا ماتم، ويعني أن أقول للرئيس بوتين أني أعطيك أسهمي مجاناً”.

وحول ما إذا كانت شركات النفط الكبرى مثل “شل” و”بي بي” قد ارتكبتا خطأً بانسحابها من روسيا، قال بويان “كل شخص يقوم بمايريد. ومصانعنا في روسيا سوف تستمر في الإنتاج. ولدينا عقود طويلة الأجل مع هذه المصانع وهي سارية وتعمل، وسوف تستمر في العمل بغض النظر عما نقرره”. وأضاف: “ربما وجدوا هم في شل وشركة بي بي سبيلاً مناسبا للخروج من روسيا، وأقول أننا ضد الحرب الروسية على أوكرانيا”.
وحول الاختلاف في وجهات النظر بين القادة الأوروبيين في الساعات الماضية فيما يتعلق بموضوع الطاقة، قال بويان “ان أوروبا تحتاج إلى كميات إضافية من الغاز ويجب أن ننظر للأمور على المدى البعيد وهذه هي المسألة الأساسية”. وأضاف “قلت للسلطات الفرنسية: بدون تثبيت الأسعار يجب أن تقوموا كما فعلت اليابان وغيرها من الدول في آسيا بإبرام عقود طويلة الأجل وليست عقود قصيرة الأجل حتى نتمكن من التحكم في الأسعار وخفضها”.

ونوه رئيس الشركة الفرنسية العملاقة إلى “أنه يمكن التوصل إلى آلية معينة للتعامل مع مسألة الغاز والنفط في أوروبا، وعلينا أن نعمل بطريقة موحدة سوياً من أجل التوصل إلى حلول طويلة الأمد”. واستطرد قائلاً “في توتال لدينا خطط لاستيراد الغاز من الولايات المتحدة على المدى الطويل. وعلينا الآن العمل مع الأطراف المختلفة مثل الحكومة الفرنسية والألمانية وغيرها لأجل التوصل إلى حلول لتوفير الطاقة”.
واختتم بويان تصريحاته قائلاً “علينا أن نبني نظاماً خاليا من الانبعاثات الكربونية ،كما دعا جون كيري المبعوث الأميركي الخاص للمناخ ووزير الخارجية الأسبق. لكن هذا يتطلب الكثير من السنوات ولايمكن في الوقت الحالي وقف الاستثمار في النفط والغاز. ويجب الاستثمار في قطاع الهيدروجين والطاقة النظيفة وهذه عملية تتطلب بعض الوقت”.

وكالات، 27 آذار/ مارس، 2022