في اليوم الحادي عشرعلى ” المحرقة الصهيونية في غزة” شعوب العالم تقف مع غزة الصامدة وغضب عالمي متواصل

التمييز السياسي والثقافي في الولايات المتحدة بحق الأميركيين من اصل عربي
الكنيسة والإغتصاب : قساوسة كاثوليك اعتدوا جنسياً على آلاف الأطفال في أوستراليا!
المغرب : شبيبة “الطليعة الديمقراطي الاشتراكي” تصدر بياناً سياسياً شاملاً

على وقع غارات الإبادة الصهيونية في غزة، استمر دفق التظاهرات والاحتجاجات الشعبية العربية والدولية المنددة بالعدوان الصهيوني المتواصل ضد قطاع غزة لليوم الحادي عشر على التوالي .
عربيا
ـ موريتانيا: استدعت الحكومة العسكرية الموريتانية سفيرها في إسرائيل.في وقت أجمعت فيه القوى السياسية على المطالبة بقطع العلاقات مع تل أبيب.
وشهدت العاصمة ومدن موريتانية مظاهرات حاشدة مساندة للشعب الفلسطيني ومطالبة بقطع علاقات موريتانيا بإسرائيل جابت شوارع المدينة منطلقة من وسط المدينة حتى المنصة الرسمية.
وجاءت هذه المظاهرات تلبية لدعوة من حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية “تواصل”، وشارك فيها العديد من الفعاليات السياسية والمحلية، وقد ردد المشاركون في المظاهرات شعارات مناوئة لإسرائيل ومطالبة بنصرة الشعب الفلسطيني في وجه ما يتعرض له من عدوان.
وقام المتظاهرون بحرق العلمين الإسرائيلي والأمريكي منددين بالصمت العالمي على ما يجري في قطاع غزة.
وتشهد المدن الموريتانية منذ اليوم الأول للعدوان الإسرائيلي على غزة حركة احتجاج واسعة سقط في بعضها جرحى جراء استخدام الشرطة العنف لتفريق المتظاهرين.

كما تواصلت في نواكشوط فعاليات التضامن مع سكان غزة والتنديد بالعدوان.
ـ العراق: نظم الاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية بإقليم كردستان مهرجانا خطابياً للتنديد بالحرب على غزة، وللمطالبة بوقفها.وانتقد المشاركون المواقف الرسمية العربية، وطالبوا بفتح المعابر لإدخال المساعدات والسماح بإجلاء الجرحى.

ـ مصر: فيما واصلت الشرطة المصرية اعتقال عشرات المنتمين إلى “الإخوان المسلمين”المحظورة، لإحباط سلسلة تظاهرات دعت إليها الجماعة احتجاجاً على العدوان الإسرائيلي في غزة.
وانتشرت قوات مكافحة الشغب المصرية في ميدان التحرير وسط القاهرة، أمس، قبل موعد تظاهرة مزمعة دعا إليها “الإخوان”، وراحت توقف كل من يبدأ بالتظاهر وتحتجزه في حافلات مصفحة زرقاء تابعة لها.وردّ الإخوان بالدعوة إلى التظاهر في محطة لسيارات الأجرة في شمالي العاصمة، لكن قوات مكافحة الشغب سبقتهم مرة أخرى، واعتقلت عشرات منهم.وقالت مصادر في الجماعة إن شرطة محافظة الدقهلية اعتقلت ٢٢ إخوانياً كانوا يستعدون للسفر إلى القاهرة للمشاركة في الاحتجاجات، وأنها اعتقلت سبعة آخرين في الإسكندرية أمس الأول.
على صعيد اخر عبرت المنظمة العربية لحقوق الإنسان عن عميق قلقها لمواصلة السلطات المصرية اعتقال العشرات من المتظاهرين من بين مئات جرى توقيفهم خلال المظاهرات التضامنية التي عمت مختلف محافظات البلاد تضامنا مع الشعب الفلسطيني وإدانة للعدوان الإسرائيلي.
واعتبرت المنظمة أنه ليس هناك مبرر لاستمرار احتجاز هؤلاء المعتقلين الذين يضمون نشطاء الأحزاب والقوى السياسية ومواطنين مستقلين، وعزلهم عن الاتصال بالعالم الخارجي وحجب الضمانات القانونية عنهم.

ـ لبنان: تواصلت الاحتجاجات الشعبية المنددة.وقد تصدت قوات الأمن لمظاهرة كانت تحاول اجتياز الأسلاك الشائكة للوصول إلى السفارة الأميركية.وشهدت عدة مناطق ومدن لبنانية تحركات تضامنية ومسيرات شعبية ضد العدوان الصهيوني على غزة مطالبة الرئيس المصري بفتح معبر رفح واتخاذ موقف ينسجم مع مطالب الشعب المصري.
ـ اليمن:دعا الداعية الإسلامي الشيخ عبد المجيد الزنداني الحكومات العربية إلى فتح معسكرات تدريب للمتطوعين من الشباب الذي يرغب في الانضمام للمقاومة في قطاع غزة، وقتال القوات الإسرائيلية التي تشن حرب إبادة.

ـ سوريا: وفي دمشق، اعتصمت المئات من النساء أمام مقرّ ممثل الأمانة العامة للأمم المتحدة، فيما شارك آلاف العمال بمسيرة وصلت إلى مقرّ ممثل الاتحاد الأوروبي. وأحرق هؤلاء دمى تمثل الرئيس الأميركي جورج بوش، ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت، ووزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني.ورفع هؤلاء أعلام فلسطين وسوريا و”حماس”و”الجهاد الإسلامي”و”حزب الله”، وحملوا “نعوش أنظمة الاعتدال والتآمر العربي”و”مجلس الأمن الدولي”.
وأعلنت مجموعة من الطلبة الفلسطينيين والسوريين إضرابا عن الطعام أمام السفارة المصرية بدمشق حتى توقف “آلة القتل الإسرائيلية الدموية جريمتها البشعة”.

ـ الخرطوم: طالب آلاف المتظاهرين بفتح معسكرات التطوع للدفاع عن غزة.كما طالبت آلاف النسوة اللائى خرجن فى مظاهرات غاضبة الرؤساء العرب بالتنحي بسبب ما وصفنه بعجزهم عن الدفاع عن شعوبهم.
ـ الجزائر:تواصلت تحركات طلاب الجامعات ومسيراتهم تضامناً مع غزة.وتمكن الآلاف من الخروج إلى شوارع بعض المحافظات الداخلية في مسيرات دعا إليها الاتحاد الطلابي الحر، بينما نظم غيرهم تجمعات داخل الجامعات.
وشارك بأحد هذه التجمعات بجامعة قسنطينة “شرق “كبرى مدن الشرق الجزائري، القيادي بحركة المقاومة الإسلامية حماس سامي أبو زهري.

ـ المغرب: صعدت نقابة الاتحاد الوطني للشغل المقربة من حزب العدالة والتنمية الإسلامي، لهجتها تجاه الحكومة بالإعلان عن إضراب بقطاعي الوظيفة العمومية والبلديات يوم 22 الجاري.
ونقل مراسلون عن محمد يتيم الكاتب العام للنقابة قوله إن الإضراب سيعزز بوقفة احتجاجية باليوم نفسه أمام وزارة تحديث القطاعات. وأهابت النقابة الإسلامية بالأسرة التعليمية وعموم الشعب المغربي للتبرع بأجرة يوم عمل لصالح “غزة أرض العزة”.

ـ ليبيا: تشهد كافة المدن والقرى الليبية تضامنا وتعاطفاً شعبياً كبيراً على الصعيدين الرسمي والشعبي، فإلى جانب عشرات المظاهرات الحاشدة التي تندد بالعدوان سيرت الجماهيرية عدة قوافل تحمل مساعدات إنسانية إلى العريش المصرية.

دوليا
ـ بريطانيا: استمر نشطاء حملة التضامن مع الشعب الفلسطيني بتنظيم الاحتجاجات اليومية وسط مدينة برايتون جنوب العاصمة لندن، متحدين البرودة الشديدة للطقس.
وافادت التقارير إن مجموعة من المواطنين حملوا أعلاما فلسطينية وشعارات تضامن مع غزة، ووزعوا منشورات على المارة قبل أن تنضم إليهم مجموعة سويدية وإسبانية.
كما قام أفراد على طول الشارع الوحيد المؤدي لمصنع أيدو للسلاح بمدينة برايتون بكتابة شعارات تدين المصنع متهمة الشركة المالكة بالتواطؤ في المجزرة الإسرائيلية في غزة.
من جانب آخر اعتصم المئات أمام السفارة الإسرائيلية بلندن، ورفعوا شعارات منددة بالعدوان على غزة.

ـ برلين: رشق مئات المتظاهرين من الفلسطينيين والعرب مبنى السفارة المصرية بالأحذية بعد رفض السفير والمسؤولين فيها الخروج إليهم.
جاء ذلك أثناء مظاهرة وصلت الى السفارة المصرية في برلين استنكارا لإغلاق السلطات المصرية معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة.
وفرضت الشرطة الألمانية ـ بطلب من السفارة المصرية ـ طوقا أمنيا حال دون وصول المتظاهرين إلى مبنى السفارة.
وردد المتظاهرون هتافات حملت بشدة على الرئيس المصري حسني مبارك الذي اتهموه بالمشاركة في حصار قطاع غزة والتواطؤ مع إسرائيل في عدوانها وقتلها المدنيين الفلسطينيين في غزة.
ووضع منظمو المظاهرة في صندوق البريد الخاص بالسفارة رسالة تطالب الحكومة المصرية بفتح معبر رفح لإدخال الأغذية والمعونات الإنسانية والأدوية إلى قطاع غزة والسماح بخروج المرضى والجرحى من هناك للعلاج.

ـ كندا: كانت تظاهرة كندا لافتة أمس، مع تجمع نحو خمسة آلاف شخص أمام مقر القنصلية الإسرائيلية في وسط مدينة كيبيك مطالبين بوقف فوري لمذبحة غزة، فضلاً عن تظاهرة رمزية في بروكسل، أمام المقر الرئيسي للاتحاد الأوروبي، هتف فيها المتظاهرون:”أوروبا أين أنت؟ أنت تراقبين والدم يسيل!”.

ـ أستراليا: أصدر”الاتحاد الأسترالي للمجالس الإسلامية”بياناً يشجب موقف الحكومة الأسترالية، الذي تجنب إدانة العدوان الإسرائيلي على غزة حتى الآن.قال رئيس الاتحاد إقبال آدم باتل “لا يمكن للمجتمع الدولي، بما فيه الولايات المتحدة وأستراليا، أن يستمر في تجاهل أزمة الفلسطينيين بعد الآن”.

ـ بروكسل: شارك عدة الآف في اعتصام قبالة مقر الخارجية البلجيكية.وردد المعتصمون هتافات تطالب بوقف المجازر المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني، وبأن تتخذ خارجية التشيك (رئيسة الاتحاد الأوروبي حاليا)موقفاً حازماً يدين العدوان الإسرائيلي على غزة.

رسالة من مسلمي أوروبا
وجّهت تجمعات المسلمين في أوروبا رسالة إلى التشيك استهجنت فيها الموقف الرسمي الصادر عن تلك الرئاسة في وصف الحرب الإسرائيلية بأنها “حرب دفاعية”.
جاء في الرسالة “تابعنا في اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا، كبرى التجمعات المسلمة، موقفكم المنحاز للأعمال الوحشية في غزة، وتبريركم لها على أنها حرب دفاعية، ولم يشفع لأهل غزة لديكم معاناة الحصار والتجويع والقتل”.
وطالب اتحاد المنظمات الإسلامية في القارة بوقفة “مسؤولة تضع حداً لهذا العدوان الهمجي، لتبرهنوا على أنكم مازلتم أوفياء لحقوق الشعوب ومبادئ أوروبا”.

وتواصلت التظاهرات،في الولايات المتحدة والنمسا، وصربيا، وتركيا، وتايلاند، وأفغانستان، وباكستان، وأندونيسيا، والهند وكشمير.

COMMENTS