روسيا تحذر من هجوم نووي من الفضاء بواسطة سلاح جديد

روسيا تحذر من هجوم نووي من الفضاء بواسطة سلاح جديد

تحركات في دمشق ومكة لسحب كتاب مسيئ لأخلاق الناشئين
تراث المتصوّفة من الأندلس حتى خراسان في كتاب مرجعيّ
الدراما السورية: "حَكَم الهوا" على "اهل الغرام"

أعلن مدير عام مؤسسة “روس كوسموس” الفضائية في روسيا، دميتري روغوزين، أن مكوك Boeing X-37 العسكري الأمريكي يمكن أن يقوم بأداء مهام الاستطلاع ويحمل السلاح النووي إلى الفضاء.

وفي تصريح لوكالة تاس، قال المسؤول الروسي :” ليست لدينا إلى حد الآن معلومات واضحة عن الغاية من المكوك المذكور ومواصفاته التقنية وإمكاناته، لكن من الواضح أن أجهزتنا الأمنية تتوفر لديها تلك المعلومات وليس لديها أي غموض بشأن مهام يمكن أن ينفذها مكوك Boeing X-37 العسكري”.

وحسب رئيس “روس كوسموس” فإن المقصود بالأمر هو مركبة عسكرية غير مأهولة متعددة الاستخدام قد تحمل أجهزة استطلاع معينة، كما يمكنها كذلك أن تحمل السلاح النووي، ما يعتبر نوعا جديدا للأجهزة الحاملة للسلاح النووي، مع العلم أن الهجوم من الفضاء يشكل مخاطر جدية على أية دولة.

وأشار روغوزين إلى أن الولايات المتحدة تحاول نقل السلاح النووي إلى الفضاء بواسطة مكوكها العسكري Boeing X-37.

يذكر أن مكوك Boeing X-37 العسكري غير المأهول تم إطلاقه إلى مدار الأرض في 17 مايو عام 2020 بواسطة صاروخ ” أطلس 5″

وكانت الولايات المتحدة قد أطلقت هذا المكوك في مهمة سرية في عام 2015، حيث بقي في مدار الأرض لمدة عامين. وأعيد هذا المكوك إلى الأرض في شهر أيار / مايو 2017.
وحينذاك، هبط المكوك الفضائي الأمريكي التجريبي “X37B OTV4” في قاعدة كاب كانافيرال للقوات الجوية-الفضائية الأمريكية.

كما نشر سلاح الجو الأمريكي في صفحته الرسمية على موقع تويتر صورا للمكوك بعد هبوطه، وقال: “X37B OTV4” عاد من المدار وهبط بسلام في مركز كنيدي للفضاء، بعد أن قضى أكثر من 700 يوم في المدار الخارجي للأرض.

وادعت وزارة الدفاع الأمريكية أن غاية إطلاق المكوك “X37B OTV4” هو إجراء تجارب على برنامج إنشاء محرك أيونيومراقبة تغير خصائص المواد في الفضاء الخارجي.

لكن كلام روغوزين جانباً مهماً من الخطط السرية التي ينفذها جيش الولايات المتحدة الأمريكية لعسكرة الفضاء الخارجي، بما في ذلك نشر أسلحة نووية لتهديد شعوب الأرض.

وكالات، الإثنين 25 نيسان / أبريل، 2022