افتتاحيات الصحف اللبنانية، يوم السبت 22 تشرين الأول، 2016

إفتتاحيات الصحف اللبنانية، يوم الإثنين 13 أيار، 2019
بيان قوى الأمن الداخلي يوضح حقيقة توقيف ضابط بتهمة مساعدة إرهابيين
افتتاحيات الصحف اللبنانية، يوم الإثنين 6 تموز، 2020

لم يخف نائب عوني أن رهاناً ما يزال قائماً على جهد يبذله “حزب الله” مع الرئيس برّي لإقناعه بالانضمام إلى التسوية، إلا أن ما أشارت إليه محطة إن.بي.إن الناطقة بلسان الرئيس برّي لا يوحي بإمكان التوصّل إلى تسوية، إذ أشارت في مقدمة نشرتها إلى أن “تفاهم التيارين الأزرق والبرتقالي استولد معارضة تتسع يوماً بعد يوم”، متسائلة عمّا إذا كانت جلسة 31 الشهر تحمل مفاجآت إنتخابية، وكذلك هل حسمت الرئاسة فعلاً للجنرال، متوقعة أن تأخذ اللعبة الديموقراطية مساحتها الطبيعية، ووصفت النائب فرنجية “بالمارد” الذي يتحضّر لخوض السباق متسلحاً بدعم نيابي جماهيري شعبي عابر للطوائف والمناطق، مشيرة إلى “صدقيته ونقاوته” …
Image result for ‫فرنجية وبري‬‎
/+++++++++++++++++++++++++++++++++/
النهار//
ما الذي “أيقظ” كيري للتشكيك في خيار عون؟//
اذا كانت “الالتفاتة” النادرة لوزير الخارجية الاميركي جون كيري الى الواقع اللبناني عموما والتطور المتصل بالاستحقاق الرئاسي فيه خصوصاً شكلت علامة فارقة في توقيتها ومضمونها أمس، فان هذا التطور الديبلوماسي دلل بوضوح على ان العد التنازلي ليوم 31 تشرين الاول اتخذ منحى بالغ الجدية ليس داخليا فحسب بل في بعض الخارج الدولي الذي ربما كان “فوجئ ” بسرعة التطورات اللبنانية. وليس خافيا ان مسار التطور الرئاسي دخل الحقبة المقررة لوجهة لبنان السياسي برمته في المرحلة المقبلة وباتت القوى السياسية على اختلافها سواء أكانت تماشي خيار انتخاب العماد ميشال عون أم تناهضه تتعامل مع الايام العشرة التي تفصل عن جلسة 31 تشرين الاول على انها ستكون “صانعة الحدث” قبيل الجلسة الحاسمة.

والحال ان التصريح الذي ادلى به الوزير كيري حول الاستحقاق الرئاسي بدا “حمّال أوجه” مع أرجحية لافتة للتشكيك في نتائج مبادرة الرئيس سعد الحريري الى دعم ترشيح العماد ميشال عون الامر الذي فسره بعض المطلعين بانه رسم لظلال التحفظات الاميركية عن انتخاب عون المرتبط بحلف وثيق مع “حزب الله” والتنبيه المبكر الى محاذير سبق للاميركيين ان أبدوها في فترات سابقة حيال هذا الخيار. ولم يخف هؤلاء ان موقف كيري وان كان لا يرقى الى مستوى موقف تصعيدي فانه قد يترك انعكاسات داخلية لجهة تحفيز الجهات الرافضة لخيار عون على تزخيم التحرك الكثيف الجاري من أجل مواجهة انتخابه، خصوصا ان اتخاذ كيري هذا الموقف يرسم شكوكاً موازية حول وجود ضغوط اقليمية وخلفيات قسرية لعبت دورا في دفع الحريري الى هذا الخيار.

وكان الموقف الحذر لكيري كما اوردته “وكالة الصحافة الفرنسية” جاء في معرض اجابته عن سؤال في وزارة الخارجية الاميركية لدى استقباله نظيره الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح اذ قال: “نحن نأمل بالتأكيد ان (يحصل) تطور في لبنان لكنني لست واثقا من نتيجة دعم سعد الحريري (…) لا أدري”. وأضاف الوزير الذي نادراً ما يعلق على الشأن اللبناني، بحذر: “نحن نأمل ان يتم تجاوز هذا المأزق الذي يؤثر على لبنان والمنطقة”.

اما على الصعيد الداخلي، فان التطور الذي تمثل باندفاع رئيس حزب “القوات اللبنانية ” سمير جعجع نحو الجزم بان العماد عون سيكون رئيسا للجمهورية في 31 تشرين الاول كما سيكون الرئيس الحريري رئيس حكومة العهد لم يحجب التعقيدات المتنامية على مقلب المعارضة لخيار عون والتي تتوزع على الاعتراض السني الواسع من جهة والعقدة الشيعية من جهة مقابلة. وتتبدى هذه التعقيدات في سفر رئيس مجلس النواب نبيه بري اليوم الى جنيف والازمة بينه وبين كل من العماد عون والرئيس الحريري “على زغل ” بما يعزز الاحتمال الذي كثر الحديث عنه في الساعات الاخيرة حول امكان ان يسقط بري ونواب كتلته الاصوات السلبية ضد عون سواء لمصلحة النائب سليمان فرنجية أو أوراقاً بيضاء ومن ثم تنشأ العقبة الكبرى في تسمية رئيس الوزراء وتشكيل الحكومة لاحقاً. وتفيد معلومات انه على رغم المودٰة التي حاول رئيس المجلس إظهارها للعماد عون في لقائهما أول من أمس أمام عدسات المصوٰرين، الا انه أكد له ما ان بدأت خلوتهما:”أنا ضدك وسأذهب للتصويت ضدك. وانت تعرف ان مسألة النصاب هي في جيبي، ولكنني لا ألعب هذه اللعبة وسأنزل الى المجلس وسأصوٰت ضدك”.

فأجاب العماد عون: “ما هو الحلّ؟ ما العمل الان”؟
قال الرئيس بري:” كنا في طاولة الحوار وكان بندها الاول رئيس الجمهورية، وعندما طرأ عامل إيجابي بتأييد الرئيس الحريري لك، كان بالإمكان أن تأتي بإجماع وطني من هيئة الحوار التي تتمثّل فيها كل الكتل النيابية. الا أن صهرك الوزير جبران باسيل الذي يريد تطيير الحكومة احتجاجاً على موضوع التعيينات الامنية جاء الى عين التينة وطيّر الحوار، وعاد بعد ذلك الى الحكومة”.

وقالت مصادر مطلعة إن اللقاء انتهى بنحو نصف ساعة، وكانت خلاصته بأن بري لن يطير النصاب لا بل سيؤمٌنه في جلسة الانتخاب في ٣١ تشرين الأول، “اما في الباقي فللبحث صلة”.

أما “حزب الله ” فتؤكد المعلومات انه حسم أمره الى جانب العماد عون بالانتخاب، حتى من دون الرئيس بري، الا انه لن يكون في السلطة من دون بري وهذه الشركة محسومة لاعتبارات كثيرة، لا تقتصر على وحدة الطائفة بقدر ما تقوم على اقتناع راسخ بأن لا مصلحة للبلد الا بذلك. ويقول المطلعون على خلفية موقف “حزب الله” إنه يرى من الواجب والضروري العمل على ان تكون هناك تفاهمات شاملة لا تقصي أحداً. لذلك سيتعامل مع التصعيد الذي أظهره الرئيس بري على انه رفع للسقف وليس قطعاً للطريق على انتخاب عون.

جعجع
في المقابل، استرعى الانتباه جعجع في زيارتيه للرابية و”بيت الوسط” أمس على التأكيد انه ” سيكون لنا رئيس صنع في لبنان فعلاً”. واذ وصف انتخاب عون بانه سيكون “الخطوة الاولى على طريق تطبيق فعلي لاتفاق الطائف”، أمل “ان نصل الى الاجماع حول الجنرال عون قبل 31 تشرين الاول”، كما اعتبر “ان 14 آذار باقية ولا أدري ان كان هناك 8 آذار بعد”.

ووصف لقاءا جعجع مع عون والحريري بانهما كانا ايجابيين لجهة تقويم المرحلة المتبقية لجلسة الانتخاب. وفي لقاء الرابية شدد عون وجعجع على ضرورة تكليف الرئيس الحريري وتشكيل الحكومة “في فترة قصيرة لانطلاقة قوية للعهد “، مع التشديد على “ضرورة استكمال المسار التوافقي الجامع من دون استثناء “.كما كان “تقدير لخطوة الرئيس الحريري وأكد عون دور “حزب الله” الإيجابي والداعم للمسار”.

/+++++++++++++++++++++++++++++++++/
السفير//
كيري: لستُ واثقاً من نتيجة دعم الحريري!//
10 «شبكات» في 10 أيام: الضاحية وصور و..//
«كل المؤسسات الأمنية مستنفَرة من الآن وحتى ما بعد انتخاب رئيس جديد للجمهورية». هذا الاستنفار يستوجب، بحسب مرجع أمني لبناني، «تضافر جهود جميع الأجهزة، من أجل توسيع مساحة الرصد أمنياً وجغرافياً ومن أجل استخدام أفضل للطاقة الأمنية القصوى في اتجاهات متعددة في هذه اللحظة المفصلية».
هي أيام سياسية ـ رئاسية بامتياز، سيكون أبرز الغائبين عن تفاصيلها المحلية، رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي يغادر اليوم على رأس وفد نيابي وإداري وإعلامي للمشاركة في المؤتمر البرلماني الدولي، في جنيف، على أن يعود الى بيروت يوم السبت في التاسع والعشرين من تشرين الحالي، فيترأس جلسة الحادي والثلاثين المخصّصة لتكريس انتخاب ميشال عون رئيساً للجمهورية، في ظل تقديرات بأن ينال «الجنرال» ما بين 84 الى 87 صوتاً من أصل 127.

وفيما يواصل عون و «تكتل التغيير» حركة تشاورهم مع بعض الكتل والقيادات، على أن تشمل في الساعات المقبلة رئيس «اللقاء الديموقراطي» النائب وليد جنبلاط، كان لافتاً للانتباه، أمس، صدور الموقف الأول من نوعه للإدارة الأميركية من الاستحقاق الرئاسي اللبناني.

فقد أبدى وزير الخارجية الأميركي جون كيري حذراً في مقاربة الاستحقاق الرئاسي، وقال رداً على سؤال لدى استقباله نظيره الكويتي صباح الخالد الصباح في مقرّ الخارجية الأميركية: «نحن نأمل بالتأكيد أن (يحدث) تطور في لبنان، لكنني لست واثقاً من نتيجة دعم سعد الحريري (..) لا أدري». وأضاف كيري بحذر «نحن نأمل أن يتمّ تجاوز هذا المأزق الذي يؤثر على لبنان والمنطقة».

في هذه الأثناء، ينتظر أن تتوجّه السفيرة الأميركية في لبنان إليزابيث ريتشارد الى بلادها من أجل تزويدها بتوجيهات ديبلوماسية جديدة ربطاً بالاستحقاق الرئاسي، وهي أبلغت الرئيس سعد الحريري الذي طلب الاجتماع بها، في إطار استدعائه معظم سفراء الدول الكبرى في بيروت، أن بلادها لا تمانع أي خيار يتوصل إليه اللبنانيون من أجل ملء الفراغ الرئاسي، ونفت كل ما يُشاع عن تقليص المساعدات العسكرية الأميركية للجيش اللبناني، وقالت إن هذا البرنامج العسكري لن يتأثر وستواصل بلادها تزويد الجيش بالأسلحة والذخائر، وأكدت أن الأولوية لمحاربة تنظيم «داعش» الإرهابي، وقالت إن بلادها مهتمة بالدرجة الأولى بالحفاظ على استقرار لبنان وإعادة تفعيل مؤسساته الدستورية.

عدم الممانعة الأميركية، قابلها موقف خليجي مماثل، إذ إن الرئيس الحريري ولدى تدقيقه في بعض التصريحات الخليجية في بيروت، تبين له أن مرجعاً رئاسياً لبنانياً سابقاً، بادر الى استدعاء عدد من السفراء الخليجيين وطلب إليهم أن ينقلوا الى بلادهم «مخاطر ومحاذير» يمكن أن تترتّب على انتخاب العماد عون، وخصوصاً ما يتصل بقيادة الجيش وهرميته والتأثير على قراره وبرامجه وعقيدته!

ولاحقاً، بادرت دوائر خليجية إلى الاتصال بمسؤولين رسميين لبنانيين وأبلغتهم حقيقة موقفها الذي يتقاطع الى حد كبير مع موقف الولايات المتحدة (عدم الممانعة). وقالت مصادر ديبلوماسية عربية إن عدم الحماسة لأحد الخيارات الرئاسية لا يعني الاعتراض عليه أو الوقوف ضده، كما يحاول البعض أن يصوّر موقفنا.

شبكات إرهابية.. «بالجملة»
في هذه الأثناء، كشفت مصادر أمنية لـ «السفير» أن مديرية المخابرات في الجيش اللبناني والمديرية العامة للأمن العام تمكّنتا من إلقاء القبض على شبكة إرهابية كانت تنوي تنفيذ تفجيرات خلال الأيام العشرة الأوائل من شهر محرم، وهي واحدة من بين عشر شبكات تم إلقاء القبض عليها في الفترة نفسها (6 شبكات لدى الأمن العام).

وقالت المصادر إن تقاطع معلومات أمنية جعل الأمن العام يلقي القبض على أحد الانتحاريين في منطقة الكولا، وقد اعترف بأنه كان ينوي تفجير نفسه بحزام ناسف بمستشفى الرسول الأعظم، ولاحقاً تم التعرف على إرهابيين ساعدا الانتحاري في قضايا لوجستية، وتم تسليم الثلاثة لمديرية المخابرات التي كانت على تنسيق يومي مع الأمن العام، حيث تمكنت من توقيف انتحاري قبل ساعات من تفجير نفسه بمسيرة عاشورائية في الضاحية الجنوبية.

ووفق المصادر نفسها، فإن الانتحاري الثاني (ع. ب) ألقي القبض عليه في محلة الطيونة، وتبين أنه كان يتواصل مع مشغِّليه في الرقة (هناك مشغِّلان الأول لبناني (من آل الصاطم) والثاني سوري يدعى «أبو ماريا»)، حيث طلبا منه انتظار «الدليفري» (الحزام الناسف)، وكان مطلوباً منه أن يتوجه سيرا على الأقدام باتجاه الضاحية وأن يفجّر نفسه في أول مجلس عاشورائي قيد الانعقاد.

وكرّت سبحة توقيفات هذه الشبكة، ليبلغ العدد الإجمالي 11 موقوفاً، أحدهم أوقف قرب الرسول الأعظم (طريق المطار القديم)، وتبين أن أعضاء الشبكة، ممن كانوا سينفذون أعمالاً إرهابية، لا يعرفون بعضهم بعضاً، ويسري ذلك على من كانوا يتولون أمورهم اللوجستية، فضلاً عن تأمين الأحزمة الناسفة لهم.

وفي هذه الأثناء، أحال الأمن العام الى القضاء العسكري المختص شبكة صور التي كان ألقي القبض على ثلاثة من أفرادها في حي بربور في المزرعة في بيروت، وتبين أنها تسعى إلى تنفيذ ثلاثة أهداف:

أولا، استطلاع طرق عبور وتنقل قوافل «اليونيفيل» في الجنوب وصولاً الى الناقورة، وقد تبين أن الشبكة كانت ترسل صوراً وإحداثيات ومعلومات بطريقة شبه يومية الى المشغّلين في الرقة (تمّت مصادرة جهاز الكومبيوتر).

ثانياً، استهداف أحد المطاعم في مدينة صور.

ثالثا، استهداف أماكن تجمع الأجانب في مدينة صور (على الأرجح عائلات ضباط وجنود قوات «اليونيفيل»).

واعترفت هذه الشبكة بأنها كانت في انتظار وصول انتحاريين مجهَّزين بأحزمة ناسفة لتنفيذ المخطط المذكور”.

/+++++++++++++++++++++++++++++++++/
الاخبار

جبران باسيل: هذا ما اتفقنا عليه مع الحريري
اكد رئيس التيار الوطني الحر وزير الخارجية جبران باسيل “أننا معنيون بمعادلة أن الأقوياء هم من يجب أن يتمثّلوا في الحكم بفعل قوتهم التمثيلية، كما أننا معنيون بأن يكون سعد الحريري هو القوي” في طائفته. وقال في حديث الى “الأخبار”: “كنا ولا نزال نرغب في أن يكون الرئيس نبيه بري من ضمن التفاهم الرئاسي لأن هذا موقعه الطبيعي”. ولفت الى أن التفاهم مع النائب وليد جنبلاط “يشكّل ضرورة للجبل ولبنان ولتحقيق وحدة وطنية حقيقية”، مشدداً على أن “هناك ما يكفي من الثقة بيننا وبين حزب الله لعدم هزّ تفاهمنا”، وأن “موقفنا من سلاح المقاومة واضح وهو من ضمن بنود وثيقة التفاهم”. وفي ما يأتي نص الحديث
بعد إعلان الرئيس سعد الحريري ترشيح العماد ميشال عون للرئاسة. الى أين من هنا؟
نحن ماضون في طريق استكمال التفاهمات الوطنية التي بدأناها عام 2006 بمذكرة التفاهم مع حزب الله التي جنّبت لبنان آنذاك الانقسام الكبير، مروراً بالتفاهم مع القوات اللبنانية الذي حقّق الحد الأدنى من التماسك المسيحي الضروري للتماسك الوطني.
اليوم، وصلنا الى الغاية التي ننشدها منذ 2005 بتحقيق تفاهم مع تيار المستقبل على الشراكة. الشراكة بمعناها الوطني الواسع، وبمعناها في الحكم، أي رئيسا جمهورية وحكومة يتشاركان في السلطة التنفيذية، فيما السلطة التشريعية، بطبيعة الحال، لها دورها الكبير.
ما تحقق مع تيار المستقبل أساسي جداً ليس فقط لمقتضيات الشراكة، وإنما أيضاً لأن مثل هذا التفاهم بات أكثر إلحاحاً في ظل موجة التكفير السائدة في المنطقة. ونحن نرى أن للرئيس سعد الحريري دوراً أساسياً في إعادة إبراز الصورة المعتدلة والمنفتحة للإسلام، وهو الدور الذي لعبه سنّة لبنان دائماً، وبما يناقض الصورة الهمجية التي تقدمها التنظيمات الارهابية. وواجبنا أن نساعده في ذلك لأن نجاحه ضروري للبنان ولكل العالم. المسيحية مرت بمراحل مماثلة من الهمجية قبل أن يأتي من المسيحيين من نقلها وطوّرها. هكذا نرى الدور الذي يمكن أن يلعبه الرئيس الحريري.
هذا التوجه، بالتأكيد، لا يتناقض مع تفاهمنا مع حزب الله من أجل ترسيخ طمأنينة داخلية بأن سلاح المقاومة تجاه اسرائيل أعطى قوة للبنان. وأنا، هنا، شاهد على ذلك خصوصاً في موضوع النفط الذي ما كنا لنفكّر فيه لولا وجود هذه القوة. وللأسف، دفعنا في سبيل ذلك كثيراً بسبب الإفتراءات والتشويهات وتصوير تفاهمنا على أنه ثنائية مسيحية ــــ شيعية ضد السنة، تماماً كما يحصل اليوم من محاولات تشويه وتصوير تفاهمنا مع المستقبل بأنه ضد الشيعة. ولكن، نشكر الله أن هناك ما يكفي من الثقة والرصيد في هذه الجهة بما لا يمكّن أحداً من هزّهما.

إذاً، أكملتم دورة التفاهمات؟
نحن نسعى الى استكمالها مع المكوّنات الأساسية الكبيرة، وفي مقدمها الطائفة الدرزية لما لها من خصوصية تاريخية وطنية في تأسيس الكيان، وبالذات في جبل لبنان، قلب هذا الكيان. لا يمكن، للحظة، تخيّل أن لا تضم تفاهماتنا الطائفة الدرزية، ليس بالمعنى الاستلحاقي وإنما بالمعنى التأسيسي والتكويني والتشاركي، لأن هذه طبيعة وجودهم. بالتأكيد، حليفنا الدائم المير طلال ارسلان جزء أساسي من المشهد الدرزي، وكذلك الوزير وئام وهاب. لكن في الوقت نفسه، التفاهم مع النائب وليد جنبلاط يشكّل ضرورة للجبل وللبنان، ولتحقيق وحدة وطنية حقيقية لا تستثني أحداً.

واذا ما اختار النائب جنبلاط ألا يمشي بالعماد عون؟
لا يضعه ذلك خارج الوطن، لكنه يكون قد اختار أن يبقى خارج هذا التفاهم الرئاسي.

كل هذه التفاهمات ثنائية بينكم وبين كل طرف على حدة، ولم تنجحوا في تحويلها الى تفاهم وطني جامع.
نحن، كتيار وطني حر، طبيعة دورنا كحزب أن نسعى الى تفاهمات ثنائية مع بقية الأطراف والأحزاب. ولكن عندما يتحوّل عماد التيار الى رئيس للجمهورية، عندها يكون واجبه أن يكمل المشوار لجمع هذه الثنائيات ضمن الوفاق الوطني. هذا دور يلعبه الرئيس.

على ماذا تفاهمتم مع الحريري؟
أهم ما تفاهمنا عليه هو أننا نريد أن نبني دولة. هذا كان مطلبنا وإذا كان مشتركاً فليكن. برأينا، بناء الدولة لا يكون من دون حرية وسيادة واستقلال، والتعبير عن ذلك أن انتخاب الرئيس يحصل بقرار لبناني. صحيح أن الرئيس الحريري تحدث عن مخاض طويل قبل الوصول الى قراره. ولكن، بالنسبة إلينا، الأمر طبيعي لأن العماد عون مفروض، ليس بقرار خارجي، وإنما بقوة أكثرية يمثلها، وهذه القاعدة التي نريد أن نكرسها. أول مقومات بناء الدولة استقلالية قرارها، وهذا نعبر عنه اليوم برئيس مختار من الشعب وميثاقي بمعنى الالتفاف الذي حصل حوله. بناء الدولة، أيضاً، يكون بأن لا تعايش فيها مع الفساد. إذا أردنا الابتعاد عن الاتهامات بالكيدية وبفتح الملفات، على الأقل فلنتطلّع إلى مستقبل من دون فساد. بناء الدولة يكون بامتلاكها هوية واضحة وبأنه لا يمكنها أن تعيش مع الارهاب، وهذه أولوية مطلقة. كما يكون بالاتفاق على نظرة اقتصادية تحقق إزدهاراً وقوة للبلد. كل هذه الأسس كان من الضروري أن نتفاهم حولها، وكلها تُختصر تحت عنوان بناء الدولة. وفي هذا، لا الرئيس الحريري خاسر ولا فريقه ولا البلد، والكل سيكون رابحاً.

الرئيس الحريري قال إنكم اتفقتم على عدم المساس بالنظام. اذا كنتم قادمين إلى الحكم على الاسس نفسها التي جاءت وفقها العهود السابقة، فماذا يتبقى من الاصلاح والتغيير؟
أولاً، لم نقل يوماً اننا نريد أن ننقلب على الدستور. الدولة قائمة على ثلاثة أقانيم أساسية: ميثاق ثابت، ودستور يمكن تطويره بتوافق اللبنانيين ومكوّناتهم، وقوانين متغيرة بحسب المتطلبات. تطبيق الدستور والقوانين يعني الخروج من الوضع الحالي لأن اتفاق الطائف لم يُطبق أصلا، والميثاق تعرّض للخلل بسبب عدم احترامه. ما نسعى إليه هو تطبيق الدستور فعلياً، بالشراكة، حتى يمكننا الوصول الى مشهد سليم يمكّننا من أن نستشفّ سبل تطويره، ودائماً بتوافق اللبنانيين، لأن الفكرة الأساسية هي ألا يستخدم أحد اي ظرف داخلي أو خارجي لقهر طائفة أو كسرها أو هزيمتها.

نفيتم أن تكون هناك ورقة موقعة بينك وبين نادر الحريري. وفي الوقت نفسه تتحدثون عن تفاهم. ما هي عناصر هذا التفاهم؟
تفاهمنا طال كل شيء، ولكنه بقي في إطاره العام من دون أن يأخذ أي طابع، لا مكتوب ولا تفصيلي بتنفيذيته. على سبيل المثال، تحدثنا عن حكومة وحدة وطنية نرغب نحن والمستقبل ان تشمل الجميع. هذه رغبتنا، ولكن هل يمكن أن نجبر أحداً عليها اذا تبيّن في المشاورات أن أحداً لا يرغب في أن يكون جزءاً من حكومة كهذه؟ وهذا ينطبق على كثير من الأمور الأخرى.

هل تفاهمتم على سلاح المقاومة؟
تحدثنا في كل الأمور. هناك مواضيع ليست بحاجة للنقاش فيها لأن المواقف منها معروفة. موقفنا من سلاح المقاومة واضح. أولاً هو من ضمن بنود وثيقة تفاهمنا مع حزب الله، وثانياً هذا أمر تطرقت إليه كل البيانات الوزارية في الحكومات السابقة، ما يعني أن هناك اتفاقاً لبنانياً حوله. وثالثاً، وعلى المدى الأبعد، هو من ضمن استراتيجية دفاعية يتفق عليها اللبنانيون في حوار وطني.

تردد أنكم اتفقتم على اسم قائد اللواء التاسع العميد جوزيف عون قائداً للجيش؟
لم تطرح أي أسماء، واساساً لم نقبل الدخول في أسماء. هذه تخويفات تستخدم لغايات تنتهي في وقتها. هل يمكن أن يُعيّن قائد جيش من دون رئيسي الجمهورية والحكومة؟ أو من دون أن يكون مريحاً للمقاومة أو للخارج الذي يقدم مساعدات للجيش كمؤسسة حامية للاستقرار وتحارب الارهاب؟

ماذا عن السياسة المالية؟ كانت لكم مآخذ كثيرة على السياسات الحريرية السابقة.
? اتفقنا عموماً على أن لبنان بلد اقتصاده حرّ وفيه متسع للمبادرات الفردية ومجال كبير لتحرك القطاع الخاص، من دون ان يعني ذلك اننا قررنا خصخصة الدولة أو تأميمها. وتفاهمنا على أن السياسة المالية تحتاج الى تصحيح لتكون خاضعة للدستور والقوانين وليس للاستنسابية.

والنفط؟
كل ما سمّوه “صفقة” هو مجرد تفاهم على أن لهذا الملف أولوية يجب أن يُعمل عليها. ونقطة على السطر.

وهل سيكون الحريري رئيس كل حكومات العهد الجديد؟
نحن معنيون بمعادلة أن الأقوياء هم من يجب أن يتمثّلوا في الحكم بفعل قوتهم التمثيلية، كما أننا معنيون بأن يكون سعد الحريري، بما يمثل من صورة للاسلام المعتدل، هو القوي. هذا ما نحن معنيون به، ولكن على الرئيس الحريري ان يترجمه، كما أن علينا نحن أن نترجمه أيضاً.

هل وعدتم، أنتم والمستقبل، القوات اللبنانية بوزارات معيّنة في الحكومة المقبلة؟
لم يحدث شيء من هذا أبداً، ولم ندخل في أسماء ولا في توزيع وزارات. ولكن على الجميع أن يعتادوا أن هناك اليوم، في البلد، وضعاً مسيحياً مختلفاً عما كان عليه سابقاً. وهو وضع مطمئن للمسيحيين ولكل اللبنانيين: للمسيحيين عبر ضمان شراكتهم في السلطة، ولكل اللبنانيين بأن هذا الأمر ليس على حساب أحد من بقية الطوائف. لا عودة مسيحياً الى مرحلة 1990 ـــ 2005، ولا عودة الى ما قبل 1975… وبالتأكيد لا عودة الى مرحلة 1975 ــــ 1990.

هل تتوقعون انتخاب العماد عون بالثلثين من الدورة الأولى؟

حتى اليوم، نحن نعمل بالجملة وليس بالمفرق، ونشتغل على تفاهمات كبيرة وطنية، ونتمنى ان نبقى على هذا الاوتوستراد وألا ندخل في زواريب الاصوات المتفرقة. أما إذا لزم ذلك للمعركة الانتخابية فليكن.

هل تتوقعون صعوبات أمام تأليف حكومة العهد الاولى؟
فلننته من جلسة انتخاب الرئيس أولاً. ولكن، بالتأكيد، يجب ألّا تكون هناك تعسرات حكومية أمام انطلاقة العهد.
أي وزارة ستتسلّم في الحكومة الجديدة؟
24 وزارة… بحسب مواقع التواصل الاجتماعي!
لا نرى الرئيس بري إلا فرحاً بالانجاز ونحبّ أن يكون من صانعيه

من الواضح أن لقاء العماد عون بالرئيس بري لم ينجح في كسر الجليد. ما الذي تنوون فعله في هذا الصدد؟
منذ البداية لم نتعاطَ مع الرئيس بري بأقل من موقعه وأهميته الدستورية والوطنية. وكنا نعتبر طوال الوقت، بالاتفاق معه، انه في موقع المؤيد لنا. في النهاية، هو فضّل أن يكون له خيار آخر لم نكن نتوقّعه. هذا قراره الذي نحترمه، وإن كنا ولا نزال نرغب في أن يكون من ضمن هذا التفاهم وهذه الشراكة لأن هذا موقعه الطبيعي. كثيرون، من باب التسخيف، يحاولون تصوير الأمور بيننا وكأنها شخصية. الموضوع لا علاقة له بالكيمياء. بالطبع نختلف معه في قضايا يومية كثيرة، ولكن على المستوى الوطني والاستراتيجي لا نراه خارج هذا التفاهم. وعلينا جميعاً أن نقبل بقواعد الديموقراطية والميثاقية. الميثاقية تقتضي ان التوازن الوطني يقوم على أن كل من يشكل الاكثرية داخل مكوّنه يتبوأ مركز السلطة ويكون عليه اجماع وطني. هذا ما تمتع به سابقاً منصبا رئاستي المجلس النيابي والحكومة وحُرمت منه رئاسة الجمهورية. في رأينا، اليوم تتحقق الميثاقية التمثيلية والعدالة الوطنية، ولا نستطيع إلا أن نرى الرئيس بري فرحاً بهذا الانجاز، وإن كنا نحبّ أن يكون هو من صانعيه.

/+++++++++++++++++++++++++++++++++/
الجمهورية//
الولايات المتحدة غير واثقة من نتيجة مبادرة الحريري//
“بسفر رئيس مجلس النواب نبيه بري الى جنيف اليوم لمدة اسبوع، يمكن الاستنتاج بأنّ الاتصالات والمشاورات في شأن الاستحقاق الرئاسي ستدخل في شيء من التباطؤ والجمود، في اعتبار انّ رئيس المجلس هو محورها، والانظار مسلّطة على ما سيكون عليه موقفه، خصوصاً انّ لقاءه القصير مساء امس الاول مع رئيس تكتل «التغيير والاصلاح» النائب ميشال عون قيل إنه كسر الجليد بينهما لكنه لم يذلّل الخلاف. لكنّ سفر بري لن يمنع من استمرار الاتصالات على جبهتي «بيت الوسط» والرابية، وبينهما وبين مختلف القوى السياسية والتي كان منها أمس زيارة رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع للرابية نهاراً و«بيت الوسط» مساء.

تبدو خطوة المرشِّحين والمرَّشحين حتى الآن حذرة، في اعتبار انّ الضبابية ما تزال تلفّ بعض المواقف المحلية فضلاً عن الصمت المطبق على المستويين الاقليمي والدولي.

الّا انّ موقفاً اميركياً يُعدّ الاول بعد اعلان الرئيس سعد الحريري تَبنّيه ترشيح عون خرق الصمت الدولي، وتمثّل بإعلان وزير الخارجية الاميركي جون كيري رداً على سؤال في وزارة الخارجية لدى استقباله نظيره الكويتي صباح الخالد الصباح: «نحن نأمل بالتأكيد ان يحدث تطوّر في لبنان، لكنني لست واثقاً من نتيجة دعم سعد الحريري (…) لا أدري». واضاف: «نحن نأمل ان يتمّ تجاوز هذا المأزق الذي يؤثّر على لبنان والمنطقة».

«القوات» تردّ

وفيما دعا جعجع كيري الى الانتظار ورؤية «نتائج خطوة الحريري»، قال نائبه جورج عدوان لـ»الجمهورية»: «إنّ تصريح كيري يؤكد مرة جديدة أنّ الإستحقاق الرئاسي لبناني مئة في المئة وليس هناك أيّ كلمة سرّ خارجية أو تَدخّل من دولة معينة». وأضاف: «نريد مُنجِّماً لنعرف توقيت هذا التصريح، فأنا صراحة لا أعرف لماذا استقصَد الخروج به في هذا التوقيت».

وعمّا إذا كان هذا الموقف الاميركي سيؤثر سلباً على الإستحقاق الرئاسي ومبادرة الحريري، أكّد عدوان انه «متفائل بعد هذا التصريح وبتُّ متأكداً انّ الإنتخاب سيتمّ قريباً جداً، فتصريحه يؤثّر إيجاباً لأنّ كل مرّة تحلّل الإدارة الأميركية الحالية شيئاً معيناً يحصل عكسه. وبالتالي، فإنّ قلق كيري من عدم نجاح مبادرة الحريري يعني انّ المبادرة تسلك طريقها الصحيح».

وفي السياق، قالت مصادر متابعة للاستحقاق الرئاسي انّ القوى الاقليمية والدولية لا تُبدي حماسة لمبادرة الحريري في ظل تطلّع الى أنّ ما سيصدر عن الامين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصرالله من مواقف غداً، ستؤشّر الى مصير الاستحقاق الرئاسي خصوصاً انّ هناك مشاورات مرتقبة سيجريها الحزب في غير اتجاه من دون ان يعني ذلك انه سيمارس ضغوطاً على هذا الفريق او ذاك. كذلك ما سيصدر عن اجتماع «اللقاء الديموقراطي» برئاسة النائب وليد جنبلاط في المختارة اليوم.

ويتخوّف معنيون بالاستحقاق من احتمال بروز أفخاخ ما قد تغيّر مسار الاوضاع، خصوصاً انّ بعض المؤشرات السلبية بدأت تلوح في الشارع ومنها لافتات في طرابلس والطريق الجديدة تعبّر عن معارضة لخيار الحريري ويذهب بعضها الى اعتبار ما يجري يخالف التطلّعات، ما جعل البعض يستشعِر انّ خلف ما يجري هو محاولة لإضعاف مُرَشِحي عون في شارعهم، وعلى المستوى السياسي العام، خصوصاً انّ المعترضين ينطلقون من مسلّمة انّ ما ذهب اليه المُرَشِحون لا يحظى بتغطية حلفائهم الاقليميين.

لكنّ فريقاً آخر من السياسيين يعتبر انّ تفاهم الحريري ـ عون بما يمثّلان من مكونين اساسيين، يشكّل تطوراً ايجابياً يمكن البناء عليه للمستقبل حتى في حال لم تنجح المبادرة، خصوصاً اذا أدّت هذه المبادرة الى فتح صفحة جديدة بين «حزب الله» وتيار «المستقبل».

في اعتبار انّ الحريري، على رغم تصعيده المستمر ضد الحزب، قد رشّح حليف هذا الحزب، وقد كانت المفارقة اللافتة انه في الوقت الذي ضمّن الحريري كلمته الترشيحية موقفاً سلبياً ضد الحزب، كانت هناك جلسة حوار ثنائي بين «المستقبل» والحزب في عين التينة، في وقت كان عون يتجوّل بينها وبين «بيت الوسط».

بري ـ عون
وعلمت «الجمهورية» في هذا الصدد انّ اللقاء بين بري وعون لم يكن سلبياً، لكنّ رئيس مجلس النواب كان صريحاً جداً إذ ابلغ الى ضيفه المرشّح انه يعارض ترشيحه ولن يصوّت له، وتوجّه اليه قائلاً: «كان يمكنني أن اطيّر النصاب بالذريعة نفسها التي سبق واستخدمتموها لتطيير النصاب على مدى 45 جلسة، لكنني لن ادخل في هذه اللعبة وسأنزل الى مجلس النواب وسأشارك في جلسة 31 تشرين الجاري».

واضاف بري: «الحل كان ممكناً في طاولة الحوار التي يتصدّر جدول أعمالها انتخاب رئيس الجمهورية، وعندما طرأ موقف الرئيس الحريري شكّل هذا الامر عاملاً جديداً لمصلحتك، عندها كان يمكن ان تأتي بإجماع وطني لكنّ صهرك (الوزير جبران باسيل) طَيّر الحكومة بحجّة التمديد للاجهزة الامنية، ثم طيّر الحوار ثم عاد من بعدها الى الحكومة، وكل ما قام به صَعّب الحل».

فسأله عون: «إذاً، ما العمل؟». أجاب بري: «الحل في ان نعود جميعاً الى طاولة الحوار. امّا وقد حصل ما حصل فليس أمامنا سوى الذهاب الى جلسة الانتخاب في 31 الجاري، أنت معك الاكثرية فإذا لم تنتخب رئيساً في الدورة الاولى بنصاب الثلثين، (أي 86 نائباً) فإنك ستنتخب في الدورة الثانية بالأكثرية المطلقة (اي النصف +1).

وعلمت «الجمهورية» انّ عون كان صامتاً اكثر منه متكلّماً طوال اللقاء، وسأل اكثر من مرة عن سبل الحل.

جعجع عند عون

وكان جعجع قال بعد زيارته عون إنه «سيكون لنا اليوم رئيسٌ صُنع في لبنان بالفعل، وبات لنا كيان لبناني فِعلي»، وتمنى على الجميع انتخاب عون وقال: «في نهاية المطاف هذه إنتخابات، وهناك من هو مع ومن هو ضد، والرئيس سعد الحريري سيُكلّف ويؤلّف الحكومة العتيدة، ولا أتصوّر انّ وجهنا هو وجه تعيين ولا أتصور انّ وجه الرئيس الحريري هو وجه تعيين أيضاً».

وعن وجود مخاوف أمنية، قال جعجع: «كان لدينا إشكالية رئاسية كبيرة وذهبنا في الطريق الوحيد الذي يخرجنا منها، لا مؤشرات تدلّ الى وجود أيّ خطر أمني لكن علينا ان نبقى على يقظة».

وذكرت مصادر مطلعة انّ لقاء عون ـ جعجع الذي دام ساعتين تركز على موضوع الإستحقاق الرئاسي وتحديداً انّ الجلسة ستتم بموعدها اي 31 الجاري وستؤدي إلى انتخاب عون رئيساً. وأجريا نوعاً من التقويم لما أنتجته المصالحة بين «التيار» و«القوات» وما عكسته من ارتياح في الشارعين المسيحي والوطني، وما شَكّله التلاقي المسيحي من جسر عبور نحو الطوائف الأخرى لحلّ الأزمة الرئاسية».

واكّدت ارتياح عون وجعجع الى قرار الحريري ترشيح عون، وحرصهما على دوره وتيار «المستقبل» بما يمثّلانه من وجه سني معتدل في لبنان.

… وعند الحريري

ومساء زار جعجع الحريري وخرج جازماً بأنه «في 31 تشرين الأول سيكون لنا رئيس جمهوريّة ورئيس حكومة العهد هو سعد الحريري»، آملاً ان «نَصل إلى الاجماع حول الجنرال عون قبل 31 تشرين الأول، ولكن إن تعذّر هذا الاجماع يجب أن يتذكر الجميع أنّ هذه انتخابات ويجب التعامل مع الرئاسة بهذا الشكل».

ورداً على سؤال، أجاب: «من المؤكد أنّ «14 آذار» باقية ولكنني لا أدري إن كان هناك «8 آذار» بعد، فمشروع «14 آذار» مستمر وأنا متفائل به».

وأشار جعجع الى انّ «العماد عون يملك تأكيداً من نواب «حزب الله» بالتصويت لمصلحته في انتخابات الرئاسة».

جنبلاط

وقالت مصادر الحزب التقدمي الإشتراكي لـ«الجمهورية» انّ جنبلاط دعا أعضاء «اللقاء الديموقراطي» الـ11 الى اجتماع يعقد ظهر اليوم في المختارة لمناقشة التطورات المتصلة بالإستحقاق الرئاسي واتخاذ الموقف المناسب منها في ضوء المواقف التي تسارَعت بعد تبنّي الحريري ترشيح عون وموقف بري من الإستحقاق.

واوضحت انه لن يكون على «اللقاء» اتخاذ موقف نهائي اليوم من الإستحقاق طالما انّ الأمور ما زالت ضبابية جداً، وانّ هناك توجهات رئيسية لم تحسم بعد وهو ما خَلصت اليه جولة وفود حزبية على بعض القيادات السياسية والحزبية وفي المشاورات التي يجريها جنبلاط بعيداً من الأضواء.

ولفتت المصادر الى انّ جنبلاط يرصد التطورات الداخلية والخارجية وهو على تشاور مستمر مع مختلف الأطراف وكل من بري والحريري، وانّ المعطيات المتوافرة حتى اللحظة لا تسمح بقراءة واضحة للمواقف النهائية وليس مضموناً إمكان تحديد الموقف النهائي طالما انّ المواجهة ما زالت مفتوحة، بالإضافة الى المعلومات المتداولة عن تفكّك بعض الكتل النيابية الى درجة غير مسبوقة وهو امر لم يكن مُحتسباً مسبقاً.

ولم تنف المصادر إمكان ان يترك جنبلاط لأعضاء «اللقاء» الحرية في انتخاب ايّ من المرشحين إذا بقيت المواجهة مفتوحة بين اكثر من مرشح، وهو الأمر المرجّح بالنسبة الى جلسة نهاية الشهر الجاري.

المشنوق

وفي المواقف، قال وزير الداخلية نهاد المشنوق في الذكرى السنوية الرابعة لاستشهاد اللواء وسام الحسن في المديرية العامة لقوى الامن الداخلي بحضور الحريري: «نحن لا نساوم على شهدائنا، ولا نساوم على تضحياتهم ولا نقفز فوق دمائهم. لكننا لا نفقدُ البوصلة أيضاً ونمضي في تدمير ما استشهدوا من أجله». واضاف: «نعم، قد تكون هذه آخر التسويات الممكنة في لبنان.

وقد تكون آخر أغصان الزيتون، إذا ما ثبتَ أنّ من نصنعُ معهم التسوية يريدون تحويلَها معادلة نصرٍ وهزيمةٍ للدولة وقدرتها على تمثيل كل اللبنانيين. ما سمعتموه في الأمس كان واضحاً.

هي محاولة لتسوية مبنية على اتفاق سياسي يلخّص الثوابتَ التي استشهدَ من أجلها وسام الحسن وبقية الشهداء: حماية الدولة وإحياء المؤسسات وتحييد الدولة اللبنانية عن الأزمة السورية، والأهمّ الالتزام باتفاق الطائف وعروبة لبنان وهي مسألة في غاية الحساسية في ظل الاختراقات الحاصلة في المنطقة والساعية لأخذ الدول والمجتمعات الى خيارات واتجاهات أخرى لن نسمح بها في لبنان».

/+++++++++++++++++++++++++++++++++/
البناء//
ارتباك التهدئة في حلب واليمن… وموسكو غير واثقة من المساعي الأممية//

جون كيري يفخّخ حركة الحريري بعدم الثقة… والسنيورة يستعدّ للانشقاق//
عون وحزب الله: مشاورات مع بري وفرنجية لتوسيع تفاهمات العهد//
“تتأرجح الهدنة في حلب واليمن بين التهدئة والتصعيد، تحت إيقاع التناوب بين التقدم والتراجع في المساعي السياسية. ففيما تسجل محادثات جنيف الخاصة بفصل جبهة النصرة عن الجماعات المسلحة تقدّماً، سجلت موسكو تحفظات أوصلتها لإعلان عدم الثقة بالطريقة التي تخضع فيها الأمم المتحدة وممثليها المعنيين بهدنة حلب لشروط المسلحين وعلى رأسهم جبهة النصرة، لكن ذلك لم يمنع تمديد موسكو للهدنة لأربع وعشرين ساعة أخرى، بينما في اليمن ترنّحت الهدنة فيما أعلنت الرياض سقوطها باتهام الجيش اليمني واللجان الشعبية بالتوغل داخل الحدود السعودية، اتهم الجيش اليمني السعوديين بمواصلة غاراتهم الجوية رغم وقف النار، لكن مصادر يمنية مطلعة قالت إنّ تأرجح الهدنة عائد لعدم إرفاقها بمشروع التفاوض السياسي الذي وعد المبعوث الأممي بتسليمه لأطراف النزاع مع سريان الهدنة، بينما حملت جبهة الموصل عراقياً فتح داعش لجبهة كركوك بعمليات انتحارية بالتزامن مع ارتكاب الأميركيين مجزرة فيها عبر قصف أحد الأعراس في كركوك، من دون أن ينجح الإعلان الأميركي على لسان وزير الدفاع أشتون كارتر عن التوصل لتفاهم عراقي تركي يُنهي النزاع حول التوغل التركي في الأراضي العراقية، في طيّ صفحة الخلاف الذي أكدت بغداد أنه لن ينتهي دون الانسحاب التركي من الأراضي العراقية وأنّ الموقف العراقي لا يزال على حاله، رغم إعلان كارتر.

الإعلانات الأميركية التلفيقية تكرّرت مع كلام وزير الخارجية الأميركي جون كيري حول لبنان وتمنياته بنجاح مساعي الرئيس سعد الحريري بتبني ترشيح العماد ميشال عون بإنهاء الفراغ الرئاسي، وتفخيخ هذا المسعى بقوله إنه غير واثق من نجاح هذا المسعى، ليقع الكلام الأميركي في بيروت كصبّ ماء بارد على رؤوس اللبنانيين الذين كانوا ينتظرون مجرد مباركة المسعى السياسي التوافقي، ويخشون أن تُخفي عمليات التشكيك مساعي للإفشال وزرع الشقاق، خصوصاً أنّ بعض الأطراف التي تحتفظ بالعلاقات الخاصة بواشنطن، وعلى رأسها الرئيس فؤاد السنيورة تملك أسبابها المباشرة للتعطيل، وقد تجد في التشجيع الأميركي ما يدفعها لقيادة تحركات اعتراضية أشدّ تأثيراً تحاول الحدّ من نتائج خطوة الحريري، في ظلّ معلومات عن تحضير السنيورة لما وصفه بـ «الحركة التصحيحية» في تيار المستقبل، وما قالت مصادر مقرّبة من الحريري أنه إذا صحّ فسيكون بمثابة انشقاق يُلاقي ما بدأه وزير العدل أشرف ريفي، وما سيواجهه الحريري بقوة عبر حركة تغييرات في قيادات الصفين الأول والثاني في تياره، ويرفقه بتقييم لمواقف النواب من مبادرته كشرط لضمّهم إلى اللوائح التي سيتبنّاها في الانتخابات النيابية المقبلة.

على خط الرابية حارة حريك تنشط الاتصالات والمساعي لبلورة خارطة طريق نحو جلسة نهاية الشهر، بتبريد المناخات بين الرابية وكلّ من بنشعي وعين التينة، بدءاً من قرار وقف الحملات الإعلامية، وشمول ذلك ما تحفل به صفحات التواصل الاجتماعي، والبدء بمناقشة مبادرات تتخطى المجاملات وتتيح التوجّه نحو رئيس المجلس النيابي والنائب سليمان فرنجية بعروض سياسية تبدّد الهواجس والمخاوف من تفاهمات ثنائية وثلاثية وتؤكد عدم تخطي التفاهم بين عون والحريري الخطوط العريضة، كما أكد العماد عون مراراً وصولاً لجعل الشراكة السياسية بين الحلفاء مرتكزاً للشراكة في الحكم.

جعجع في الرابية وبيت الوسط

لا تزال خطوة إعلان الرئيس سعد الحريري دعم ترشيح العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية الحدث الطاغي على المشهد الداخلي ومحور الحركة السياسية والتي فرزت أمس، القوى السياسية بين مؤيد ومعارض لانتخاب عون بانتظار أن تؤدّي المساعي التي بدأت أمس، لمحاولة بلوغ الإجماع في جلسة 31 الشهر الحالي. ويبدو أنّ قاعدة الرفض المستقبلي لترشيح عون تتوسّع حيث بدأ أنصار الوزير أشرف ريفي بتعليق اليافطات الرافضة للترشيح في طرابلس.

وفي إطار لقاءاته مع الأقطاب السياسية، التقى عون رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع في الرابية، وأكد جعحع أنه «سيكون لنا رئيسٌ صُنع في لبنان بالفعل، وبات لنا كيان لبناني فعلي»، جازماً بأنّ «الرئيس الحريري سيُكلّف ويؤلف الحكومة العتيدة». وأشار الى «أنّ كلّ نائب لديه حرية التصرف في الشكل المناسب، ونحن اقتربنا من نهاية النفق الرئاسي الطويل بعد أن بات كلّ الوضع اللبناني غير واضح المعالم منذ 25 سنة إلى اليوم ولا سيما الآن في ظلّ ما يحدث في المنطقة، مشدّداً على أنّ هذه الخطوة هي الأولى على طريق تطبيق اتفاق الطائفـ«.

وانتقل جعجع الى بيت الوسط للقاء الحريري، وأشار بعد اللقاء الى أنّ «العلاقات مع المستقبل عادت إلى سابق عهدها بمعنى الى 14 آذار، ولن نستكين قبل تحقيق مشروع 14 آذار». ولفت الى أننا في 31 من الحالي سيكون لنا رئيس، مشيراً الى أنّ مرشح القوات لرئاسة الحكومة كما مرشح العماد عون، هو الرئيس سعد الحريري».

وبري إلى جنيف.. و«ملائكته حاضرة» في بيروت

وفي وقت يغادر رئيس المجلس النيابي نبيه بري اليوم، الى جنيف للمشاركة في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي، أكدت مصادر في كتلة التحرير والتنمية لـ «لبناء» أنّ «الأمور لا زالت على حالها ولم يطرأ أيّ جديد ليغيّر في موقف رئيس المجلس والكتلة من مسألة دعم الحريري لترشيح عون، واللقاء مع عون لم يكن أكثر من لقاء بروتوكولي وتبادل للمواقف بين الطرفين»، ونفت المصادر أيّ نية لدى رئيس المجلس لتأجيل جلسة 31 إلا في حال طرأت مستجدات أو مفاجآت خلال الأيام العشرة الفاصلة عن موعد الجلسة، وخصوصاً في ظلّ التطورات المتسارعة التي يعيشها الملف الرئاسي». وأكدت المصادر أنّ «كتلة التحرير والتنمية ستنزل الى الجلسة وستصوّت لمرشحها النائب سليمان فرنجية، أما موقفها من المشاركة في الحكومة فلم يتخذ القرار النهائي بعد، لكن تصويتنا ضدّ عون لا يعني حسمنا عدم المشاركة في الحكومة التي قد نشارك فيها وفقاً للقواعد التي نراها مناسبة».

ورفضت المصادر ما يسوّق عن أنّ عون والحريري لم يتوصلا الى اتفاق شامل، متسائلة: «ما جدوى الاجتماعات بين المستقبل والتيار الوطني الحر طوال شهرين إذن؟ فلا أحد يقنعنا بأنهما لم يتحدثا في عمق المسائل والمواضيع من رئاسة الجمهورية والحكومة الى توزيع الوزارات».

ونقلت المصادر عن بري عتبه الشديد على الحريري لعدم إطلاعه على حيثيات الاتفاق مع عون، وهو الذي لم يتركه في أصعب الظروفـ«. وعن استمرار المشاورات في ظلّ سفر الرئيس بري، قالت المصادر: «ملائكته حاضرة» في بيروت.

.. ونصرالله يطلّ الأحد

وتتجه الأنظار الى الإطلالة المرتقبة للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله يوم غد الأحد في ذكرى مرور أسبوع على استشهاد القيادي في «حزب الله» حاتم حمادي. وأوضحت مصادر مطلعة لـ «البناء» أنّ «الموضوع الرئيسي الذي سيتحدّث عنه السيد نصرالله هو الشهيد حمادي والمستجدّات على الساحة السورية وفي المنطقة، لكنه قد يتطرّق الى الملف الرئاسي لبعض الوقت، لأنّ الأمر مرتبط بما قد يطرأ من مستجدات في الشأن الرئاسي خلال اليومين المقبلين».

كيري: لست متأكداً من نتائج الخطوة

وفي أول موقف دولي على خطوة الحريري، أعرب وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن أمله في «أن يسير لبنان باتجاه الانتخابات الرئاسية»، قائلاً: «لست متأكداً من نتائج الدعم الذي يقدّمه رئيس تيار المستقبل سعد الحريري لرئيس تكتل التغيير والإصلاح ميشال عون، لكننا نأمل أن يحلّ المأزق الرئاسي الذي يؤذي لبنان».

وقالت أوساط مطلعة في 8 آذار لـ «البناء» إنّ «ردّ الفعل الأميركي على خطوة الحريري موقف موارب بمعنى أنهم يقولون لسنا مسؤولين عن خيار الحريري الرئاسي، وبالتالي يعبّر هذا الكلام عن الضبابية التي تسود المشهد عند البعض، لكن الواضح بقوة عند البعض الآخر وخاصة بالنسبة لحزب الله والحلف الإقليمي الذي يمثله، وهو الذي يعتبر خياره الرئاسي نجح، والمرشح الذي دعمه قد وصل أخيراً الى ما قبل اللحظة المفصلية التي قد تكون مسألة وقت لتظهيرها في الجلسة المقبلة، لكن هذا لا ينفي أنّ مسألة اسم الرئيس التي أصبحت شبه محسومة تحتاج الى إنضاج الظروف السياسية المساعدة للعهد الجديد، والتي قد تكون بدأت بتفاهمات بين عون والحريري وقبلها مع القوات، لكنها يجب أن تشمل قوى أساسية في البلد على رأسها رئيس المجلس النيابي نبيه بري والوزير سليمان فرنجية والنائب وليد جنبلاط».

ولفتت الأوساط الى أنّ «الرئيس بري حسم خياره في الجلسة التشريعية الأخيرة وكرّره في لقائه مع عون اول أمس، لكن هذا لا ينفي إمكان التوصل الى تفاهمات سياسية لاحقاً تبدّل من موقفه». وأوضحت أنّ «اتفاق الحريري وعون لم ينضج بشكلٍ نهائي ولا مانع من إدخال تعديلات عندما يشمل الآخرين، خصوصاً أنّ عون والحريري معنيان باستقطاب قوى أساسية لها وزنها وثقلها السياسي في المعادلة الداخلية لتسهيل مهمة العهد الجديد».

10 أيامٍ حافلة بالمشاورات
وفي وقتٍ عكست خطوة الحريري الارتياح والطمأنينة في الرابية التي تجاوزت قطوع إعلان «الشيخ سعد» دعمه لعون، إلا أنّ طريق بعبدا ما زالت مليئة بالألغام السياسية التي على الجنرال أن يزيل صواعقها كي يصل بسلام. ويشير مصدر في التيار الوطني الحر لـ «البناء» إلى أنّ «العماد عون أبلغ حلفاءه والخصوم في وقت سابق أنه فور إعلان الحريري موقفه النهائي من ترشيحه للرئاسة سينطلق شخصياً الى توسيع مروحة اتصالاته مع الحلفاء والخصوم معاً. وبالفعل بدأ بجولة زيارات ولقاءات من عين التينة وسيستكملها لتوسيع شبكة التفاهمات إن أمكن بهدف تأمين أكبر تأييد وإجماع حول ترشيحه ولتفادي الانقسامات الداخلية، فهناك عشرة أيام فاصلة وحاسمة قبل الجلسة المقبلة ستكون حافلة باللقاءات والاتصالات والمشاورات، وإنْ أدّت الى نتيجة فهذا أمر إيجابي وإنْ لم تؤدّ، فسيذهب عون الى جلسة الانتخاب في 31 وإنْ استمرّ فرنجية بترشيحه بدعم من بري، فعون متأكد بأنه يحظى بأكثرية الأصوات».

واذ أكد المصدر أنّ «عون مستعدّ لطمأنة جميع القوى وإزالة هواجسها، نفى أيّ اتفاقات بين الحريري وعون على حصص وزارية ومناصب في الدولة بل كان الاتفاق على عناوين سياسية عريضة كسيادة الوطن وعدم المسّ بالدستور والقانون وعدم تغيير النظام والطائف، أما مسألة الحقائب فهي من صلاحيات رئيس الحكومة وليس رئيس الجمهورية وعندما يكلف رئيس الحكومة ستوزع الحقائب على الكتل النيابية، بحسب توازنات المجلس النيابي وحتى التي ستنتقل الى ضفة المعارضة».

وكشف المصدر أنّ «سعاة الخير بدأوا محركاتهم باتجاه عين التينة والرابية وفي مقدمتهم حزب الله لتقريب وجهات النظر وللتوصل الى تفاهم بين الطرفين»، موضحة أنّ «الامل لم ينقطع بإمكان التوصل الى تفاهم مع بري بل المشاورات لا زالت في بدايتها وتستمرّ الى ما قبل جلسة الانتخاب تتخللها لقاءات بين عون وبري أو من يمثلهما ومع جنبلاط الاسبوع المقبل، كما يعمل وسطاء على ترتيب لقاء بين عون وفرنجية».

..و«التيار» استكمل جولته
في غضون ذلك، استكملت الوفود النيابية العونية زياراتها على السياسيين، فزار وفد ضمّ النائبين أمل أبو زيد وزياد أسود النائب بهية الحريري في دارتها في مجدليون وأمين عام التنظيم الشعبي الناصري أسامة سعد في صيدا، وتمّ البحث في المستجدات الرئاسية، وضرورة وضع حدّ للشغور. كما زار النائبان ألان عون وسيمون أبي رميا النائب نايلة تويني في مكاتب جريدة «النهار». إلى ذلك يزور وفد من التيار الوطني الحرّ اليوم رئيس حزب الاتحاد الوزير السابق عبد الرحيم مراد في منزله في تلة الخياط”.

/+++++++++++++++++++++++++++++++++/
اللواء

تشكيك أميركي بإمكان وصول عون إلى بعبدا
بري يراهن على “صلابة فرنجية”.. والمشنوق يحذر: آخر أغصان الزيتون

فرض تصريح وزير الخارجية الأميركي جون كيري نفسه مادة ذات صلة بمتابعة لبنانية للجهود القائمة، إما لإيصال النائب ميشال عون إلى قصر بعبدا، أو مواجهة هذه المحاولة بالتأكيد على استمرار ترشيح النائب سليمان فرنجية للرئاسة الأولى.
وتأتي تصريحات كيري حول خطوة الرئيس سعد الحريري بتبني دعم ترشيح عون لرئاسة الجمهورية، باعلانه بأنه “ليس واثقاً من نتيجة هذا الدعم”، مضيفاً: “لا أدري”، متزامنة مع عرض قناة “العربية” أسماء أشخاص وشركات تابعة لـ”حزب الله” وضعتها الولايات المتحدة على اللائحة السوداء بالتزامن مع إعلان الحريري بمثابة رسالة واضحة من المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة، بأن سياسة الضغط على “حزب الله” وتجفيف منابعه المالية ستستمر، وفقاً “لما لاحظته مصادر دبلوماسية ربطت بين هذه الإجراءات وتصريحات كيري”.
وكان كيري قال رداً على سؤال في مبنى الخارجية الأميركية في واشنطن لدى استقباله نظيره الكويتي صباح الخالد الصباح (فراس برس): “نحن نأمل بالتأكيد ان يحدث تطوّر في لبنان، لكني لست واثقاً من نتيجة دعم الحريري (…) لا أدري”.
أضاف كيري الذي نادراً ما يعلق على الشأن اللبناني بحذر: “نحن نأمل ان يتم تجاوز هذا المأزق الذي يؤثر على لبنان والمنطقة”.
وفيما وضعت أوساط عونية كلام كيري بأنه “يصب في إطار توفير الدعم لانتخاب عون للرئاسة الاولى”، رأت أوساط في “حزب الله” ان كلام كيري “يعزز ثقة اللبنانيين بقرب الحل لازمة الرئاسة”.
التعليق المختصر جاء على لسان رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع من “بيت الوسط” رداً على سؤال يتعلق برؤيته لموقف كيري من خطوة الرئيس الحريري بقوله : “فلينتظر ويرَ”.
على ان الموقف الحذر الآخر، وأن لم يبد كذلك، عبر عنه وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق في كلمة له في احياء الذكرى الرابعة لاستشهاد اللواء وسام الحسن، بمشاركة شخصية من الرئيس الحريري، عندما أشار إلى ان دعم الحريري لترشيح عون “قد يكون آخر التسويات الممكنة في لبنان، وقد يكون آخر اغصان الزيتون، إذا ما ثبت ان ما نصنع معهم التسوية يريدون تحويلها إلى معادلة نصر وهزيمة للدولة وقدرتها”.
وأكّد المشنوق “اننا قررنا بقيادة الرئيس الحريري ان نخوض المعركة من قلب الدولة بعيداً عن عراضات الشارع ومزايدات المزايدين، ونحن ثابتون بقيادة الرئيس الحريري على خط الدفاع عن الدولة ومؤسساتها”، واصفاً ما حصل (قرار الحريري) بأنه “محاولة لتسوية مبنية على اتفاق سياسي يلخص الثوابت التي من أجلها استشهد وسام الحسن وبقية الشهداء، وهي: حماية الدولة واحياء المؤسسات وتحييد لبنان عن الأزمة السورية، والاهم التزام الطائف وعروبة لبنان”.
جعجع بين “بيت الوسط” والرابية
وهذا الموقف الذي توقفت عنده الأوساط السياسية والذي جاء بصيغة تمنع التأويل اوالتفسيرات، حاول جعجع بعد اجتماع مع الرئيس الحريري اعقبه عشاء، ان ينقله إلى وجهة أخرى، معتبراً ان ترشيح عون للرئاسة الأولى والحريري للرئاسة الثالثة، انتصار لمشروع 14 آذار، “فنحن صاعدون على سلم اوننزل إلى درج، فأينما رأيتمونا، الأمر الوحيد في ذهننا هو مشروع 14 آذار”.
ورداً على سؤال قال: “انه لا يعرف إذا كان هناك 8 آذار، لكن أساس 14 آذار هو مشروعها الذي كان موجوداً دائماً، وأنا متفائل من أي وقت آخر بمشروع 14 آذار”.
ورداً على سؤال آخر قال جعجع: “العماد عون لديه تأكيد بأن “حزب الله” سيصوت له، وبالنسبة لنا دعونا في الأجواء التفاؤلية، فالعماد عون أخذ حزب الله على مسؤوليته”.  وبعد ان حيّا الرئيس الحريري على شجاعة موقفه، رأى ان “الازمة المستفحلة التي نعيشها منذ عامين على وشك ان نخطو الخطوة الأولى على طريق حلها، وهي انتخاب رئيس جديد للجمهورية”.  وتوقع ان يحدث انتخاب عون في جلسة 31 تشرين الحالي، مرشحاً الرئيس الحريري لرئاسة الحكومة، داعياً إلى الإسراع بتشكيلها، مشيراً إلى الاخبار التي تتحدث عن تحسن سوق الأسهم.
وكان جعجع أشار بعد لقاء العماد عون في الرابية “اننا اقتربنا من نهاية النفق الرئاسي”، موضحاً ان النائب وليد جنبلاط أكثر من يعرف التركيبة اللبنانية، وأن أحداً لن يترك الرئيس نبيه برّي، وسيكون لنا رئيس في 31 الشهر “صنع في لبنان”، معتبراً ان الخطوة الأولى بعد الانتخاب هي تطبيق الطائف. (راجع ص2)
ولاحظ مصدر سياسي أن تركيز جعجع على أن الانتخاب يجب أن يحصل يوم الاثنين الذي يلي الاثنين المقبل، أي بعد 10 أيام، له صلة بتخوّفه من أن يلعب الزمن لغير مصلحة عون، وهو ما أبلغه إياه، طالباً منه (أي من عون) أن يرفض الاقتراح الذي كان يعمل له “حزب الله” بتأجيل الجلسة أسبوعين ريثما ينضج التفاهم مع الرئيس برّي.
وبالنسبة للتحضيرات الجارية لجلسة الانتخاب أوفد النائب جنبلاط نجله تيمور مع الوزيرين وائل أبو فاعور وأكرم شهيّب والنائب غازي العريضي إلى خلدة لوضع النائب طلال أرسلان في أجواء قرار “اللقاء الديموقراطي” الذي يعقد اجتماعاً اليوم لتقرير الموقف، على خلفية وحدة الطائفة الدرزية، كما أشار أرسلان الذي تربطه علاقة صداقة بالمرشح الرئاسي فرنجية، وليس بإمكانه أن يصوت لصالح عون أو يكتفي بورقة بيضاء.
مع الإشارة إلى أن العملية الجراحية التي خضع لها جنبلاط في عينه حالت دون استقباله اليوم النائب عون، وتردد أن الزيارة أرجئت إلى الأسبوع المقبل.

عين التينة
في عين التينة، غاب نشاط الرئيس برّي العلني، وترددت معلومات أنه توجه إلى جنيف على أن يلحق به الوفد النيابي اللبناني اليوم. وفيما امتنعت أوساط عين التينة، أو نواب كتلة “التنمية والتحرير” عن الكلام في أي شأن يتعلق بجلسة 31 تشرين والتي تحمل الرقم 46، لم يخف نائب عوني أن رهاناً ما يزال قائماً على جهد يبذله “حزب الله” مع الرئيس برّي لإقناعه بالانضمام إلى التسوية، إلا أن ما أشارت إليه محطة إن.بي.إن الناطقة بلسان الرئيس برّي لا يوحي بإمكان التوصّل إلى تسوية، إذ أشارت في مقدمة نشرتها إلى أن “تفاهم التيارين الأزرق والبرتقالي استولد معارضة تتسع يوماً بعد يوم”، متسائلة عمّا إذا كانت جلسة 31 الشهر تحمل مفاجآت إنتخابية، وكذلك هل حسمت الرئاسة فعلاً للجنرال، متوقعة أن تأخذ اللعبة الديموقراطية مساحتها الطبيعية، ووصفت النائب فرنجية “بالمارد” الذي يتحضّر لخوض السباق متسلحاً بدعم نيابي جماهيري شعبي عابر للطوائف والمناطق، مشيرة إلى “صدقيته ونقاوته”.
وفي السياق، استبعد وزير الثقافة روني عريجي أن ينعكس تبنّي الحريري لترشيح عون على العلاقة الشخصية بينه وبين فرنجية، لكن على الصعيد السياسي سيكون لنا كلام بعد 31 تشرين، نافياً أن تكون هناك زيارة لعون إلى بنشعي، وأن فرنجية ليس بوارد مراجعة موقفه، أي العودة عن الترشيح.

بوانتاج الرابية
من جانبها أوضحت مصادر قيادية في “التيار الوطني الحر” لـ”اللواء” أن نتائج البوانتجات إيجابية، وأن عدد النواب المتوقع أن يصوّتوا لمصلحة العماد عون يفوق الـ73 نائباً، آملة في أن تكون جلسة 31 تشرين جلسة الانتخاب.
وإذ لفتت إلى أن الرئيس برّي سيكون أول الحاضرين، تحدثت عن استكمال الاتصالات معه ومع الأفرقاء السياسيين في البلاد بهدف الوصول إلى تفاهم وطني، وأدرجت هذه الاتصالات في إطار العمل على طمأنة الهواجس وخدمة مصلحة البلد، معلنة أن نواب التكتل سيذهبون إلى مجلس النواب لممارسة اللعبة الانتخابية.
وأكد القيادي في التيار الوزير السابق ماريو عون لـ”اللواء” أن هناك سلسلة محطات للعمادعون وما من أحد مستبعد أبداً من هذه الزيارات.
تجدر الإشارة إلى آخر “بوانتاج” أظهر وجود 30 نائباً اعلنوا انهم لم يتخذوا قراراً بعد في شأن التصويت لعون أو لفرنجية أو إسقاط ورقة بيضاء، فيما ان هناك 76 صوتاً لعون و22 لفرنجية، الأمر الذي يعني ان جنرال الرابية يحتاج إلى دورة ثانية للوصول إلى بعبدا إذا بقي هؤلاء النواب على مواقفهم، على اعتبار ان الفوز في الدورة الأولى يحتاج إلى 85 نائباً، حاضراً للشروع بالعملية الانتخابية، الأمر الذي لا يتوافر حالياً لعون.
أما أبرز أصوات عون فهي على الشكل الآتي:
– كتلة المستقبل 31 نائباً (علماً ان 10 منهم على الأقل لن يصوتوا لمصلحته).
– كتلة الإصلاح والتغيير 20 نائباً.
– كتلة الوفاء للمقاومة 11 نائباً.
– “القوات اللبنانية” 8 نواب.
– الطاشناق نائبان.
– مستقلون: ميشال فرعون، سيرج طورسركسيان ، محمّد الصفدي، نقولا فتوش.
أما أصوات فرنجية فتعود إلى:
– كتلة التنمية والتحرير 14 نائباً.
– كتلة “المردة” 4 نواب.
– كتلة الرئيس نجيب ميقاتي نائبان
– كتلة “القومي” و”البعث” نائبان.
أما النواب الذين لم يتخذوا بعد قراراً، فهم إلى جانب الرئيس تمام سلام:
– كتلة الكتائب 5 نواب
– كتلة اللقاء الديمقراطي 11 نائباً
– كتلة النائب ميشال المرّ (نائبان).
– مستقلون: روبير غانم، بطرس حرب، طلال أرسلان، دوري شمعون (ورقة بيضاء)، عماد الحوت، علما أن النائب عقاب صقر خارج البلاد