اليابان : لتفكيك المفاعل النووي “مونديو”

اليابان : لتفكيك المفاعل النووي “مونديو”

مدير الإستخبارات الأميركية CIA: يجب على ترامب التخفيف من تصريحاته حول القرصنة الروسية
حكومة اليابان تناقش “سيناريوهات اندلاع حرب” ضد كوريا الشمالية
أميركا : على بريطانيا والإتحاد الأوروبي إدارة انفصالهما بمسؤولية

قررت الحكومة اليابانية نهائيا تفكيك مفاعلها “مونديو” التجريبي للاستنسال السريع بعد إجراء مناقشات طويلة. ولم يعرف ما إذا كان القرار قد تأثر بضغوط أو بمصالح أميركية في سوق التقانة النووية.

ومفاعل الاستنسال السريع هو نوع من المفاعلات النووية تقوم بالإضافة إلى إنتاج الطاقة الكهربائية باستنسال (توليد) مواد نووية انشطارية تستخدم بدورها في توليد الطاقة الكهربائية. أي أن هذا النوع من المفاعلات ينتج موادا نووية أكثر مما يستهلكه. ويتم ذلك عن طريق تحول مادة غير انشطارية في قلب المفاعل إلى مادة انشطارية بواسطة النيوترونات السريعة في المفاعل. ومن هنا تأتي تسمية مفاعل الاستنسال السريع أو مفاعل التوليد السريع.

وسبق أن عقدت الحكومة اليابانية آمالا واسعة على مفاعل “مونديو” لتحقيق استقلالها في مجال الطاقة. ودُشّن المفاعل المذكور الذي بلغت قدرته 280 ميغا واط في عام 1994، إلا أنه تم إيقافه في عام 1995 بعد اندلاع حريق فيه سببه تسرب لمادة الصوديوم.

واتخذت محاولات عدة لتنظيم عمل هذا المفاعل في أوقات لاحقة، لكنها فشلت لوقوع اختلالات عديدة، ولذا لم تسمح السلطات بتشغيل المنشأة، خوفا من وقوع أعطال أكثر خطورة. وقد كلف مشروع مفاعل “مونديو” اليابان منذ بدايته أكثر من 1 تريليون ين، ما يعادل أكثر من 8.5 مليار دولار. لكن أعمال تصفيته ستستغرق 30 عاما، وستكلف نحو 3.2 مليار دولار أخرى.

وتخطط الحكومة اليابانية لبناء مفاعل استنسال سريع جديد، آخذة بالحسبان تلك الأخطاء التي وقعت فيها في أثناء إنشاء مفاعل “مونديو”. لكن بعض المراقبين يرون أن الإستقلال النووي لليابان ما زال بعيداً، بسبب ارتباطها بالولايات المتحدة الأميركية. وقال هؤلاء إن طوكيو لم تتخذ اي خطوة ضد الشركات الأميركية، مثل جنرال إلكتريك، الني باعت لليابان مفاعلات فوكوشيما. وقد انهارت هذه المفاعلات عام 2011 بسبب مد بحري، وحدث تلوث إشعاعي بري وبحري هائل، سيعاني الشعب الياباني من ضرره لعقود طويلة.

وكالات، 22 كانون الأول، 2016