الجيش العربي السوري يحرر 70 في المئة من الأحياء الشرقية في مدينة حلب

بسبب إرهابيين إيرانيين : سيناريو “عفرين” قد يتكرر في منطقة شرق الفرات السورية
الأردن : إرهابيو “سرايا المجاهدين” نفذوا هجمات انتحارية ضد الجيش
أستاذ سموم بـ”طب القاهرة”: 10 في المئة من المصريين مدمنين للمخدرات

ذكرت تقارير صحفية أن الجيش العربي السوري يتقدّم في أحياء حلب الشرقية وقد سيطر على 70% من أحيائها.  وقالت إن الجيش يقصف مواقع المسلحين في المدينة. وأفاد مصدر مسؤول في حلب أن لا خيار أمام الإرهابيين إلا الانسحاب أو الانتحار حيث هم، بالتزامن مع إلقاء طائرات الجيش السوري منشورات على الأحياء الشرقية تدعو المسلحين إلى ترك سلاحهم وتسوية أوضاعهم. وأكد مراسلون أن سيطرة الجيش على مساحة 70 في المئة من الأحياء الحلبيية التي كانت تحت سيطرة المسلحين، تسبت بانهيار واضح في صفوف الجماعات المسلحة في الأحياء الشرقية للمدينة.
Image result for ‫أحياء حلب الشرقية‬‎
وأعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان اليوم الأحد أن الجيش السوري يواصل هجوماً ناجحاً في أحياء حلب الشرقية، مشيرة إلى أنه حرر اليوم حي كرم القاطرجي الذي تبلغ مساحته حوالي ثلاثة كيلومترات من إرهاب المسلحين ، وبذلك أصبح تحت سيطرة الحكومة السورية ٣٠ حياً من أحياء حلب الشرقية.
وأضافت الدفاع الروسية أن مساحة المناطق المحررة تشكل أكثر من ٥٢ في المئة من مساحة حلب الشرقية التي كانت تحت سيطرة العصابات المسلحة.
وكان الجيش قد تقدّم باتجاه أحياء حلب الشرقية وتحديداً حيي الشعار والحلواني بعد أن حرر دوار الجزماتي والحلوانية وأحياء الميسر وجورة عواد وضهرة وصولاً إلى طريق هنانو فيما بات نصف الأوتوستراد المؤدي إلى مطار حلب مؤمناً.
وقد استهدفت الطائرات السورية مواقع الإرهابيين في أحياء كرم القاطرجي والشيخ سعيد والشعار. وقال مصدر مسؤول في حلب إن لا خيار أمام المسلحين سوى الخروج مع أسلحتهم الفردية أو الانتحار في المناطق الشرقية.
ومنع المسلحون في أحياء حلب الشرقية الأهالي المغادرة خلافاً لما نقل عنهم بأنهم يقبلون بإقامة ممرات آمنة لخروج المدنيين.وتأتي التطورات الميدانية في ظل خلافات حادة بين الفصائل المسلحة واتهامات متبادلة بالخيانة.
وكانت وكالة رويترز نقلت عن مسؤول في جماعة “فاستقم كما أمرت” الإرهابية أن الجماعات المسلحة أبلغت واشنطن بأنها لن تنسحب من حلب.

وكالات، 4 كانون الأول 2016