ردا على انسحاب أمريكا.. بيان أوروبي ثلاثي: اتفاقية المناخ غير قابلة للتعديل

روسيا : لا يمكن السماح بالحل العسكري في كوريا الشمالية
اليابان : ارتفاع مستوى الاشعاع في محطة “فوكوشيما” النووية
“بلومبرغ” : الرئيس بوتين يرفع مستوى معيشة مواطنيه ببرنامج اقتصادي ضخم

قال حكام إيطاليا وفرنسا وألمانيا، إنهم تلقوا بأسف قرار الولايات المتحدة بالخروج من اتفاقية باريس العالمية حول التغير المناخي، غير أن ذلك لن يمنعهم من المضي فيها، متحدثين عن أن الاتفاقية "غير قابلة للتعديل وغير قابلة للتفاوض".
Image result for ‫ماكرون يلتقي ميركل‬‎
وقال كل من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والمستشارة الألمانية أنجيلا مريكل، ورئيس الوزراء الإيطالي باولو جينتيلوني، في بيان مشترك إن الاتفاق يعد أداة حيوية بالنسبة للكون وللمجتمعات ولاقتصادات العالم، مضيفين أن الاتفاق سيبقى "حجز زاوية في التعاون بين البلدان، لأجل مواجهة التغير المناخي وتطبيق مخطط 2030 الذي يحمل أهداف التنمية المستدامة".
وتابع بيان المسؤولين الثلاثة أنهم مقتنعون بأن تطبيق اتفاق باريس يوفر فرصا اقتصادية ممكنة لأجل ازدهار ونمو البلدان، كما أكدوا التزامهم التام بتنفيذ الاتفاق، ومن ذلك الأهداف المالية، وكذا تشجيع كل الشركاء على تسريع العمل لمواجهة التغير المناخي، فضلا عن الاستمرار في دعم البلدان النامية، لا سيما منها الفقيرة والأكثر احتياجا.
أسف ياباني 
اعتبرت وزارة الشؤون الخارجية اليابانية ان قرار الولايات المتحدة الانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ "مؤسف" وإن ظاهرة تغير المناخ تتطلب جهدا منسقا من المجتمع الدولى بأكمله. واشارت الوزارة الى ان " اليابان ترى أن قيادة الدول المتقدمة لها درجة عالية من الأهمية في قضايا المناخ وأن تنفيذ اتفاقية باريس مهم فى هذا الصدد".
ترامب يعلن الانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد أعلن يوم أمس الخميس، انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس العالمية لمكافحة تغير المناخي من أجل "حماية أمريكا وشعبها"، على حد تعبيره. وقال ترامب إنه "من أجل أداء واجبي في حماية أمريكا وشعبها، فإننا سنخرج من اتفاقية باريس ولكن سنبدأ مفاوضات حول إمكانية التوصل إلى اتفاق جديد يكون أكثر عدلا"، مضيفا أن الاتفاقية "ظالمة لأقصى حد بالنسبة للولايات المتحدة".
وتابع ترامب بالقول إن "هذه الاتفاقية تضعف الولايات المتحدة وتعطي مزايا اقتصادية لدول أخرى تعد الأكثر إصدارا للتلوث". معتبرا أن الاتفاقية تعيق قدرات الولايات المتحدة الاقتصادية وكلفتها مليارات الدولارات وتزيد التكلفة على الشعب الأمريكي. وتعهد ترامب بالخروج من أي اتفاقية "لا تضع أمريكا أولا".
وكالات، 2 حزيران/ يونيو 2017