“الحرب الهجينة” والفضاء السبراني بين موسكو وبرلين

أميركا “تعسكر” أوروبا : أضخم شحنة أسلحة إلى “رامشتاين”، وروسيا ترد؟
اليابان تطلق بنجاح قمراً اصطناعياً جديدا بغرض التجسس الفضائي
قبرص تحذر تركيا من السطو على نفط المنطقة الإقتصادية والجرف القاري العائد لها

اتهمت أجهزة الاستخبارات الألمانية الحكومة الروسية بالوقوف وراء حملتي هجمات سبرانية معلوماتية تعرفان باسم “سوفاساي” و”ساندوورم”، بهدف التجسس في اطار “الحرب الهجينة”.

وذكرت هذه الأجهزة الجمعة 13 مايو/أيار، أن هذه الهجمات العالمية استهدفت أيضا ألمانيا وبرلمانها.

وقال رئيس الاستخبارات الألمانية الداخلية (مكتب حماية الدستور) هانس جورج ماسن، في بيان إن “الحملتين اللتين تابعناهما تهدفان بشكل عام إلى الحصول على معلومات، أي التجسس. لكن جهاز الاستخبارات الروسي بات يميل أيضا إلى التخريب على ما يبدو”.

وأشار ماسن في البيان إلى أن “الهجمات المعلوماتية التي نفذتها أجهزة الاستخبارات الروسية هي جزء من عمليات ذات بعد دولي تهدف إلى جمع معلومات استراتيجية”، موضحا أن “بعض هذه العمليات جرت خلال مدة تتراوح بين 7 و10 سنوات”، متحدثا عن “حرب هجينة”.

وكالات، 14 أيار 2016