إفتتاحيات الصحف اللبنانية، يوم الجمعة 19 ايار، 2017

إفتتاحيات الصحف اللبنانية، يوم الجمعة 13 كانون الثاني، 2017
افتتاحيات الصحف اللبنانية، يوم الأربعاء 15 كانون الثاني، 2020
افتتاحيات الصحف اللبنانية، يوم الخميس 28 أيار، 2020

في الوقت الذي لم تحقق الاتصالات ايّ نتائج عملية بعد، بَدا واضحاً من المواقف انّ معظم الأطراف المعنية تعاود قراءة التطورات وتقيّم حصيلة المشاورات متوقفة عن كل أشكال الحوار الانتخابي تمهيداً لتحديد الخطوات المقبلة. وقالت مصادر معنية لـ«الجمهورية» انّ التطورات الإقليمية ألقت بظلالها على حركة المشاورات فجمّدت المساعي الجارية لتقريب وجهات النظر وإنهاء حالات التصلّب التي عبّر عنها الأطراف المعنيون، وخصوصاً اولئك الذين كانوا على طرفي نقيض، وذلك في انتظار نتائج القمم الأميركية السعودية والخليجية والإسلامية المقرر نهاية الأسبوع الجاري في المملكة كون هذه القمم ستلامس التطورات في لبنان بعدما تبيّن انّ كلّاً من طرفي الخلاف حول قانون الانتخاب ينتظرون جديد التطورات في سوريا والمنطقة لأنّ تلك القمم ستتناول دور ايران وحلفائها في المنطقة …
Image result for ‫بن سلمان وترامب‬‎
النهار
التسوية "تحت الصفر"… وشهر أخير

وسط الشلل التام الذي أصاب التحركات والمشاورات السياسية في شأن ازمة قانون الانتخاب والذي لا يبدو مضموناً ان يكسره أي تطور قبل الاسبوع المقبل على الاقل، تتجه الانظار والاهتمامات الداخلية في اليومين…
بقية الصفحة مقفلة، "النهار" تطلب اشتراك!.
الجمهورية
شلل يلف البحث في قانون الإنتخاب.. و«النــسبية» متعثرة بالدوائر

لم يسجل أمس أي جديد على جبهة الاستحقاق النيابي، فيما بدا انّ الساحة الداخلية بدأت تشهد حالاً من الانتظار لما ستسفر عنه زيارة الرئيس الاميركي للمملكة العربية السعودية والقمم التي سيعقدها فيها وما يمكن ان يكون لها من انعكاسات وتداعيات على الساحة اللبنانية المتأثرة في بعض ملفاتها الداخلية بالاوضاع والازمات السائدة في المنطقة.
ولكن ما يحصل من تحركات ومواقف يشير الى انّ بحثاً جدياً يركز على إمكان الاتفاق على قانون انتخاب يعتمد النسبية الكاملة لأنّ الغالبية الساحقة من القوى السياسية أيّدت هذه النسبية ولكنها اختلفت في ما بينها على تقسيم الدوائر الانتخابية وحجمها وعددها. وهو أمر قابل للنقاش والاتفاق عليه اذا صدقت النيّات، على حد قول قطب نيابي لـ«الجمهورية». فالحراك الجاري حالياً وبعيداً من الاضواء يستهدف الاتفاق على قانون لإنجاز الاستحقاق النيابي قبل انتهاء ولاية مجلس النواب في 19 حزيران المقبل.
وقال القطب النيابي في هذا السياق انه ما يزال هناك أمل في إتفاق الافرقاء السياسيين في لحظة سياسية ما على قانون انتخاب يعتمد النظام النسبي وتقسيم لبنان الى دوائر كبرى (المحافظات التقليدية) او دوائر متوسطة يبلغ عددها 15 دائرة حداً اقصى، وفي حال عدم الاتفاق على مثل هذا القانون قبل انتهاء العقد التشريعي العادي لمجلس النواب في 31 من الجاري، فإنّ عقداً تشريعياً استثنائياً سيفتح لمجلس النواب لأن لا مصلحة لأحد وعلى رأسهم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في إقفال باب البحث في قانون الانتخاب العتيد قبل انتهاء ولاية المجلس في 20 حزيران المقبل. وكذلك لا مصلحة لأحد في دخول البلاد في فراغ نيابي سيستتبعه حتماً فراغ حكومي وشلل على مستوى كل المؤسسات الدستورية يضع البلاد امام مخاطر شتى.
وأكد القطب نفسه انّ هناك سباقاً فعلياً بين من يريد مباشرة او مداورة اعتماد القانون النافذ المعروف بقانون الستين مشفوعاً ببعض التعديلات الطفيفة، وبين اعتماد مشروع حكومة الرئيس نجيب ميقاتي مشفوعاً ايضاً ببعض التعديلات التي يقترحها بعض «كبار القوم» وهو مشروع يعتمد النظام النسبي على اساس لبنان 13 دائرة انتخابية.
وقال بعض المعنيين في هذا السياق لـ«الجمهورية»: «اذا عدنا الى قانون الستين فمع إدخال تعديلات طفيفة عليه لن يقال عنه انه قانون الستين. واذا اعتمدنا مشروع حكومة ميقاتي معدلاً في بعض الدوائر لن يسمّى بهذه التسمية. ذلك أنّ البعض يريد تجنّب الاحراج لأنه رفض الستين طويلاً، ثم عاد اليه، والبعض الآخر لا يريد ان يسجّل لميقاتي وحكومته فضلاً أو مكتسباً سياسياً ومعنوياً باعتماد مشروع حكومته».
«الوفاء للمقاومة»
وفي هذا السياق اعتبرت كتلة «الوفاء للمقاومة» انّ «قبول جميع الافرقاء بصيغة النسبية الكاملة، هو مؤشر ايجابي جداً يحتاج الى استكمال النقاش الذي لا بد منه حول عدد الدوائر وحجمها وضوابط تحقيق الانصاف وحسن التمثيل».لاودعت الكتلة الى «مواصلة النقاش بعقلية وطنية منفتحة للتوافق النهائي على القانون الجديد خلال المهلة القصيرة المتبقية». وشددت على «التَنَبّه الى مخاطر المغامرة بالبلاد عبر استسهال انقضاء ولاية المجلس النيابي الحالي قبل اقرار قانون الانتخاب وآليات ومهل تنفيذه».
قانون ولو بعد حين
من جهته، أكّد رئيس «التيار الوطني الحر» الوزير جبران باسيل أنه «مقتنع بأنّ قانوناً جديداً سيُعتمد، ولو بعد حين». ورفض «اعتماد لبنان دائرة واحدة مع النظام النسبي»، معتبراً «أنّ ذلك يؤدّي الى الديموقراطية العددية»، وقال: «إنّ المعضلة الأساسية التي تواجهنا لا تكمن في التفاصيل التقنية للقانون المرتجى، بل في القرار السياسي وتفسير فحوى المناصفة».
إنتظار قمم ترامب
وفي الوقت الذي لم تحقق الاتصالات ايّ نتائج عملية بعد، بَدا واضحاً من المواقف انّ معظم الأطراف المعنية تعاود قراءة التطورات وتقيّم حصيلة المشاورات متوقفة عن كل أشكال الحوار الانتخابي تمهيداً لتحديد الخطوات المقبلة. وقالت مصادر معنية لـ«الجمهورية» انّ التطورات الإقليمية ألقت بظلالها على حركة المشاورات فجمّدت المساعي الجارية لتقريب وجهات النظر وإنهاء حالات التصلّب التي عبّر عنها الأطراف المعنيون، وخصوصاً اولئك الذين كانوا على طرفي نقيض، وذلك في انتظار نتائج القمم الأميركية السعودية والخليجية والإسلامية المقرر نهاية الأسبوع الجاري في المملكة كون هذه القمم ستلامس التطورات في لبنان بعدما تبيّن انّ كلّاً من طرفي الخلاف حول قانون الانتخاب ينتظرون جديد التطورات في سوريا والمنطقة لأنّ تلك القمم ستتناول دور ايران وحلفائها في المنطقة.
غارات الجيش
وفي وقت يستمرّ الجيش في تسديد الضربات للمسلحين في جرود رأس بعلبك وعرسال، أكّد مصدر عسكري رفيع لـ«الجمهورية» انّ «الغارات الجوية التي نفّذها الجيش ليل أمس الأول والرمايات بالمدفعية حقّقت أهدافها، وأثبتت مرّة جديدة أنّ الجيش جاهز لكل الإحتمالات ويسدّد الضربة تلو الأخرى للمسلحين». وشدّد المصدر على انه «لا مراكز لـ«حزب الله» في أراضي عرسال أو رأس بعلبك، والجيش وحده منتشر في هذه النقاط وهو يوسّع انتشاره على كل الحدود الشرقية، وما يحكى عن استهداف «حزب الله» قيادات «جبهة النصرة» من جهة عرسال عار عن الصحة»، لافتاً الى أنه «في حال قيام الحزب بأيّ عمل في الجرود فهو قد يكون انطلق من مراكزه السورية وليس من الأراضي اللبنانية»، مشيراً في الوقت نفسه الى «غياب المعلومات عن مصير المسؤول في النصرة أبو مالك التلي».
الوزير الايطالي
جال وزير الخارجية والتعاون الدولي الايطالي انجيلينو الفانو على كل من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، رئيس مجلس النواب نبيه بري، رئيس الحكومة ووزير الخارجية جبران باسيل، كما تفقّد كتيبة بلاده العاملة في إطار قوات «اليونيفيل». وقد نقل الفانو الى عون دعوة رسمية من الرئيس الايطالي سيرجيو ماتاريللا لزيارة إيطاليا، مؤكداً انّ بلاده ماضية في تقديم الدعم الى لبنان، وخصوصاً لقواته المسلحة من خلال الدورات التي تنظمها، إضافة الى المشاريع التنموية والانمائية. وشدد على «أنّ ايطاليا تُعتبر الشريك الاول تجارياً واقتصادياً للبنان بين الدول الاوروبية، وهي راغبة في تعزيز هذه الشراكة على نحو واسع». وأكّد أنّ بلاده تُثمّن عالياً الرعاية التي يحيط بها لبنان النازحين السوريين، وأنّ الأسرة الدولية ممتنّة هي أيضاً لما يفعله لبنان في هذا المجال، معرباً عن ثقة بلاده بأنّ لبنان بقيادة الرئيس عون سيتمكن من مواجهة الصعاب والمضي قدماً بنجاح وطمأنينة». ومن الخارجية أعلن ألفانو في مؤتمر صحافي مشترك مع باسيل «اننا نتعاون ونقدم المساعدة الى لبنان من اجل المحافظة عليه ولتفادي عدم الاستقرار فيه، ومن اجل المساهمة في استقرار المنطقة ككل».
إقليمياً
من جهة ثانية شكّلت الغارة التي شنتها طائرات التحالف الدولي – والتي يعتقد أنها اميركية – عصر أمس على قافلة للجيش السوري على الطريق بين دمشق وبغداد وقرب الحدود الأردنية إيذاناً بحظر حراك القوات السورية النظامية وحلفائها في تلك المنطقة. وتعليقاً على هذه الغارة قالت مصادر ديبلوماسية تراقب التطورات على الساحة السورية لـ«الجمهورية» انّ «هذه الخطوة لم تفاجىء أحداً، فكل المعلومات تؤكد إصرار الجانب الأميركي على حظر ايّ نشاط لقوات النظام السوري وحلفائه، وتحديداً الإيرانيين منهم، في اتجاه المناطق المتاخمة للحدود العراقية والأردنية التي ستكون على ما يبدو مُستهدفة في القريب العاجل في العملية المنتظر إنطلاقها من الشمال الأردني في اتجاه الجنوب السوري وصولاً الى مثلث الحدود العراقية ـ الأردنية ـ السورية للسيطرة على البادية السورية، ومنع ايّ تواصل بين بغداد ودمشق على ايران وحلفائها من القوات العراقية واللبنانية، وتحديداً قوات «الحشد الشعبي» و«حزب الله» وغيرهما». وربطت هذه المصادر بين الغارة في شكلها وتوقيتها وأهدافها وبين مضمون التهديدات الأميركية بضرورة وضع حد للدور الإيراني في الأزمة السورية، فجاءت بمثابة ترجمة أولية وصريحة للتوجهات الأميركية الجديدة عشيّة وصول ترامب الى السعودية على وقع التهديدات التي أطلقتها الرياض وبعض العواصم المناهضة لإيران ودورها في الخليج العربي وسوريا والعراق.
الأخبار 
ترامب رفض استقبال الحريري

فيما بدأت القوى السياسية البحث عن مخارج قانونية للعودة إلى تطبيق قانون «الستين»، تتركز الأنظار على القمم التي «يرأسها» دونالد ترامب في الرياض، بحضور الرئيس سعد الحريري ووفد وزاري. وسيحاول الحريري التعويض عن فشله في لقاء ترامب في واشنطن في آذار الماضي ، تتصدّر القمم الثلاث التي ستُعقد في الرياض على مدى يومين، ابتداءً من نهار غد، المشهد السياسي الإقليمي والدولي، وتستحوذ على اهتمام كافة الأفرقاء اللبنانيين، خصوصاً أن ما يحصل عادة داخل قاعاتها ليس إلا تجسيداً واقعياً للتوتر الذي يشوب العلاقة بين المحاور المتصارعة في المنطقة. وقد بدأ المُراقبون على الساحة اللبنانية يستشعرون السلبية التي يُمكن أن تخيّم على الساحة الداخلية نتيجة قرارات يُمكن أن تهدّد وحدتها، رغم تأكيد الوفد الذي يترأسه رئيس الحكومة سعد الحريري التعامل بحكمة ووعي مع مجريات الأمور وعدم السماح بما يهدد الاستقرار.
وفيما خلقت دعوة الرئيس الحريري من السعودية للمشاركة في القمة بدلاً من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون تساؤلات كبيرة وسخطاً أكبر، خصوصاً أنّ القمة ستعقد على مستوى الرؤساء والملوك، علمت «الأخبار» أنّ الحريري حاول في آذار الماضي زيارة الولايات المتحدة ولقاء الرئيس دونالد ترامب، إلا أنّ الإدارة الأميركية رفضت الطلب، وأُبلغ الحريري أن في إمكانه لقاء وزير الخارجية الأميركي، والبحث في إمكانية لقائه بنائب الرئيس الأميركي. وعلّلت مصادر ديبلوماسية ذلك بأن لبنان يغيب عن الشاشة الأميركية. لذلك، سيُحاول الحريري لقاء ترامب على هامش قمة الرياض، علماً بأن «الأساس بالنسبة إلى الإدارة الأميركية هو في كيفية إضعاف دور حزب الله، كون الأخير يلعب دوراً أكبر مما تريد».
وفي هذا الإطار، علّق وزير الخارجية السابق عدنان منصور على مشاركة لبنان، معتبراً أنه «عندما يكون هناك مؤتمر على مستوى القمة توجه الدعوة الى رئيس الدولة، وإذا كان هناك تنسيق مسبق توجّه لرئيس الحكومة»، مؤكداً أنه «إذا لم يكن هناك تنسيق فهذا يشكل خرقاً للأعراف الدولية، وعلى رئيس الحكومة حينها رفض الدعوة»، فيما توجه رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط في تصريح له عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى الوفد بالقول «ما تغيبوا كتير البلد في انتظاركم».
انتخابياً، ترتفع حظوظ إجراء الانتخابات وفق القانون النافذ (أي الستين)، بعد فشل القوى السياسية في التوافق على قانون انتخابي جديد، وبقائه مُعلّقاً على الشروط والشروط المضادة. مع ذلك، تُصرّ القوى السياسية على الإيحاء بأن القانون الذي لم يبصر النور في سنوات يمكن أن يولد خلال أيام، فيما تضيق الخيارات إلى اثنين، إما الفراغ وإما انتخابات وفق الستين. وفي هذا الصدد، لفتت مصادر متابعة إلى أن «كل ما يجري ويطرح على الساحة من قوانين انتخابية هو تمرير للوقت»، وأن «البحث الجدّي الوحيد الذي يحصل في كيفية إيجاد المخارج القانونية للعودة إلى الستين»، في ظل وجود الجميع في مأزق. وأشارت إلى أن «الرئيس عون يرى أنه لا يُمكن حشره بين خياري التمديد والفراغ»، وفي حال لم يبق أمامه حلّ، فإنه «سيدعو إلى الذهاب إلى الانتخابات، وهذا يعني عملياً إجراءها وفق القانون النافذ».
في هذا السياق، رأت كتلة «الوفاء للمقاومة»، بعد اجتماعها الدوري، أن «القبول بصيغة النسبية الكاملة من قبل كل الفرقاء مؤشر إيجابي جداً يحتاج إلى استكمال النقاش الذي لا بد منه حول عدد الدوائر وحجمها وضوابط تحقيق الإنصاف وحسن التمثيل». ودعت الى «مواصلة النقاش بعقلية وطنية منفتحة للتوافق النهائي على القانون الجديد خلال المهلة القصيرة المتبقية»، مشددة على «التنبه الى مخاطر المغامرة بالبلاد عبر استسهال انقضاء ولاية المجلس النيابي الحالي قبل إقرار قانون الانتخاب وآليات ومهل تنفيذه».
بدوره، رأى مدير مكتب رئيس الحكومة، نادر الحريري، «أننا سنتوصل الى قانون جديد قبل المهلة، ولا يمكن الذهاب الى الستين من دون مخاض عسير كالفراغ، وهذا ما لا نريده». ولفت الحريري إلى أن «التأهيلي لا يزال على الطاولة طالما لا اتفاق على شيء آخر، وليظهروا ما يؤكد أننا أبرمنا اتفاقاً مع وزير الخارجية جبران باسيل يهدف إلى إجراء الانتخابات على أساس الستين».
واشنطن: الحدود العراقية ـ السورية خط أحمر
لأول مرّة، من دون قفازات وغارات «عن طريق الخطأ»، تستهدف طائرات «التحالف الأميركي» موقعاً للجيش السوري وحلفائه؛ فواشطن التي تعمل على فرض حزام أمني على طول الحدود العراقية ــ السورية، وُضعت في الأيام الماضية أمام قرار محور دمشق إفشال مشروعها والتحرّك العسكري باتجاه هذه الحدود، وتحديداً من ناحية التنف حيث «القاعدة الغربية» التي تدير عمليات مسك الحدود والمعابر.
غارة أمس توضح قرار وتوجّه واشنطن النهائي: الحدود خطّ أحمر… بينما ستظهر الأيام المقبلة إن كان لدمشق وحلفائها خطوات تصعيدية مقابلة أو الإقرار بما رسمته الولايات المتحدة لتلك المنطقة بفعل الأمر الواقع منذ اندفاعة الجيش السوري وحلفائه شرقاً نحو عمق البادية، ارتفع احتمال الاشتباك مع القوات الأميركية وحلفائها من غربيين وفصائل محلية.
فالقرار الذي اتّخده محور دمشق في مواجهة التوجّه الأميركي لفرض حزام أمني على طول الحدود مع العراق، جعل من التصادم واقعاً مؤجّلاً. هذا الواقع اقترب من التحقق في الأيام الماضية بعد تقدّم القوات السورية نحو عمق البادية، إثر اشتباكات مع فصائل محسوبة على واشنطن وعمان. فوصول الجيش إلى مشارف مفترق الطرق بين دمشق وبغداد وتدمر، ثم تقدّمه ليكون على بعد 35 كيلومتراً من التنف أمس، وضع الكرة في ملعب «التحالف الأميركي». لحظة مفصلية جديدة من عمر الحرب السورية شهدتها الصحراء السورية في أول غارة مقصودة ومعترف بها للتحالف الدولي ضد موقع للجيش السوري. الرسالة الأميركية الواضحة والسريعة جاءت بسبب تشكيل القوات السورية المتقدمة «تهديداً لقوات شريكة للولايات المتحدة».
العبادي للأسد: لتنسيق الجهود في محاربة «داعش» على الحدود
في المبدأ، تشكّل التنف القاعدة الرئيسية للقوات الأميركية والبريطانية والأردنية في البادية السورية. ومنها مركز تخطيط ومنطلق عمل التشكيلات السورية العاملة إلى جانب «التحالف» في باديتيّ حمص ودمشق ودير الزور. ولمّا كان القرار الأميركي فاصلاً بإمساك الحدود مع العراق، كان الردّ من دمشق وحلفائها بإطلاق سلسلة عمليات على محاور عدة بهدف إفشال مخطط واشنطن. هذه العمليات وضعت الجيش في قلب منطقة العمليات الأميركية، وتبيّن أن الخطوات المقبلة هي الاقتراب أكثر من «القاعدة الغربية»، وعبرها إلى الحدود القريبة حيث المعبر الرسمي.
حراك الجيش السوري وحلفائه جاء استباقاً لتحضيرات أميركية عبر «مغاوير الثورة» ومجموعات عشائرية أخرى، لتشكيل ضغط كبير على مدينة البوكمال قرب الحدود العراقية، وبالتالي إقفال الحدود. وبدا لافتاً في التصريحات الأميركية التي صدرت عقب الغارة التأكيد على أنها جاءت بعد تحذيرات لتلك القوات المتقدمة. وذكر بيان «التحالف الدولي» أنه تم «قصف قوات سورية موالية للنظام بالقرب من التنف، في منطقة (وقت تصادم) كانت تشكل تهديداً لقوات شريكة للولايات المتحدة الأميركية». وأضاف أنّ التحرّك السوري «جاء على الرغم من المحاولات الروسية لثني القوات الموالية للنظام عن التحرك باتجاه التنف، وعرض طائرات (التحالف) للقوة إلى جانب إطلاقها طلقات تحذير». وختم أنّ قوات (التحالف) عملت «في منطقة التنف منذ عدة أشهر، في التدريب وتقديم المشورة للقوات الشريكة التي تقاتل (داعش)».
وأفادت قناة «سي بي إس» الأميركية نقلاً عن مصادر خاصة، أن الأيام القليلة الماضية شهدت «اختراقاً من قبل القوات السورية لمنطقة (وقف تصادم) قريبة من موقع المستشارين الأميركيين الذين يدربون قوات سوريّة». وذكرت أن «قافلة من 27 آلية وصلت إلى بعد 18 كيلومتراً من التنف، وقامت طائرة أميركية بالضغط عليها، وعندما لم تتراجع استهدفت الطائرة عدداً من المركبات»، مضيفة أنه في حادثة أخرى «اخترقت طائرة (سو 22) سورية منطقة (وقف التصادم) ولكن تم اعتراضها من قبل طائرتي (اف 22)».
وبدا لافتاً حجم التركيز الأميركي على أن «الضربة قد تم تشخيصها على أنها دفاعية»، إذ أكد وزير الدفاع جايمس ماتيس أن بلاده «لا توسّع دورها في الحرب الأهلية السورية… لكنها ستدافع عن قواتها إذا اتّخذ أَحَد خطوات عدائية ضدنا».
وفي أول رد فعل روسي تجاه الغارة، أعرب رئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي فيكتور أوزيروف، وفق ما نقلت عنه وكالة «نوفوستي» الروسية، عن أمله «ألا يؤثر هذا الحادث على العملية التفاوضية في جنيف»، مشدداً على أهمية ترتيب «تنسيق أكثر وضوحاً بين (التحالف) والقوات الحكومية».
وبدوره، رأى عضو اللجنة الدولية في مجلس الاتحاد إيغور موروزوف، أنّ على مجلس الأمن الدولي تصنيف الضربة على أنها «عمل عدواني أحادي الجانب» ضد دولة ذات سيادة.
هذه الأجواء التصادمية أتت في سياق تعزيز دمشق وبغداد لتعاونهما في الحرب ضد «داعش»، خصوصاً على الحدود المشتركة، إذ تلقّى الرئيس بشار الأسد أمس رسالة شفهية من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، نقلها مستشار الأمن الوطني فالح الفياض. وأكد العبادي في رسالته «أهمية الاستمرار في تعزيز التعاون القائم في الحرب ضد التنظيمات الإرهابية، وخصوصاً ما يتعلق بتنسيق الجهود في محاربة تنظيم داعش على الحدود المشتركة». بدوره، أكد الأسد أمام ضيفه أن «أي إنجاز يحقّقه الجيشان السوري والعراقي يشكّل خطوة هامة… فالعدوّ مشترك والمعركة واحدة ضد المخططات الهادفة إلى إضعاف وتقسيم دول المنطقة عبر الأدوات المتمثّلة بالتنظيمات الإرهابية».
المستقبل
التحالف يضرب قافلة أسدية إيرانية قرب الأردن

في تطور لافت، وعشية زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الى السعودية غداً السبت، رسمت قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة خطاً أحمر أمام قوات الأسد وميليشياته قرب المثلث الحدودي السوري – الأردني – العراقي بما يُعاكس خطط الأسد وحلفائه على طرفي الحدود بين العراق وسوريا، وذلك بشن غارات جوية استهدفت قافلة عسكرية لميليشيات إيران المتحالفة مع نظام دمشق في منطقة البادية قرب قاعدة التنف الحدودية.
وقال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إنه ضرب قوات موالية للنظام السوري كانت «تتقدم داخل منطقة عدم اشتباك متفق عليها مسبقاً في جنوب سوريا. وأضاف أن القوات «شكلت تهديداً للقوات الأميركية والقوات الشريكة في قاعدة التنف قرب الحدود السورية – الأردنية – العراقية المشتركة حيث تعمل قوات أميركية خاصة وتدرب مقاتلين من الجيش السوري الحر.
وفي بيان للتحالف أنه «اتخذ هذا الإجراء بعدما فشلت محاولات واضحة من قبل الروس لردع القوات الموالية للنظام السوري عن التحرك جنوباً باتجاه التنف.. وقامت إحدى طائرات التحالف الدولي بإظهار القوة وإطلاق طلقات تحذيرية قبل تنفيذ الضربة . وقال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إنه استهدف قوات موالية للحكومة السورية كانت «تتقدم بقوة داخل منطقة قائمة لعدم الاشتباك شمال غربي القاعدة.
وقال وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس إن الولايات المتحدة لا توسع دورها في الحرب الأهلية السورية لكنها ستدافع عن قواتها عند الضرورة. وأضاف تعليقاً على الضربات «لا. نحن لا نوسع دورنا في الحرب الأهلية السورية. لكننا سندافع عن قواتنا. وهذا جزء من تحالف يضم أيضاً قوات غير أميركية.. ومن ثم سندافع عن أنفسنا إذا اتخذ أحد خطوات عدائية ضدنا.
وأكد مزاحم السلوم من جماعة «مغاوير الثورة أن طائرات التحالف نفّذت الضربة بعدما اشتبكت قوات المعارضة مع القافلة التي كانت تتقدم على بعد 27 كيلومتراً من القاعدة. وقال إن قوات المعارضة أبلغت التحالف أنها كانت تتعرض لهجوم من «الجيش السوري والإيرانيين في هذه النقطة.. وجاء التحالف ودمر القافلة المتقدمة، وتابع «راحت سرية استطلاع اشتبكت وبلغت التحالف أنها تتعرض لهجوم من ميليشيات إيرانية والنظام في هذه المنطقة وطلع التحالف وسحقهم وقال سيد سيف وهو مسؤول في مجموعة تابعة للجيش الحر، إن التدخل الأميركي سيُساعد المعارضة على التشبث بالأرض التي تسيطر عليها في مواجهة أي عمليات توغل في المستقبل من جانب الجيش أو الفصائل المسلحة التي تدعمها إيران.
وقالت مصادر في مخابرات غربية إن قوات خاصة أميركية وبريطانية توسع قاعدة التنف لطرد متشددي تنظيم «داعش من محافظة دير الزور بشرق سوريا على الحدود مع العراق. وذكرت مصادر مخابرات إقليمية إن الطريق السريع بين دمشق وبغداد ظل طريقاً رئيسياً لإمدادات الأسلحة الإيرانية إلى داخل سوريا حتى استولى تنظيم «داعش على أراضٍ بمحاذاة الحدود العراقية – السورية.
وأرسل التحالف طائرتين كـ«استعراض للقوة لإرغام المركبات السورية بالعودة، وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية إن المركبات لم تتوقف، ما أدى إلى التصعيد من استعراض للقوة إلى غارة جوية. وأضاف أنه ليس من الواضح ما إذا كان المقصود من الغارة أن تكون تحذيراً أم كان القصد منها ضرب تلك القوات التي كانت ميليشيات موالية للنظام وليست قوات من الجيش السوري.
وقال مسؤول أميركي آخر إن ضربة إضافية أصابت القافلة بعدما استمرت المركبات في طريقها باتجاه القاعدة العسكرية. ووفقاً لمسؤول أميركي، اتجهت قافلة موالية لنظام الأسد ومكونة من عشرين مركبة إلى التنف ليل الأربعاء، وبحثت في مركبات ومبانٍ على طول الطريق. واخترقت ثلاث عشرة مركبة «منطقة نزع السلاح حول القاعدة، وهي المنطقة التي أخبر التحالف الروس بالابتعاد عنها. وقال المسؤول إن 5 من المركبات كانت على بعد 29 كيلومتراً من القاعدة عند منتصف ليلة الخميس عندما أرسلت الطائرات الأميركية لمنع تقدم القافلة العسكرية الموالية للأسد.
إلى ذلك، قتل أكثر من 50 شخصاً بينهم مدنيون أمس، في هجوم عنيف لتنظيم «داعش على قريتين تسيطر عليهما قوات النظام السوري في محافظة حماة في وسط سوريا. فقد شنّ تنظيم «داعش فجر أمس، هجوماً واسعاً في ريف حماة الشرقي، تمكن خلاله من التقدم في قريتي عقارب والمبعوجة اللتين يقطنهما مواطنون من المسلمين السنة ومن أبناء الطوائف الإسماعيلية والعلوية والجعفرية.
وقتل في الهجوم وفق المرصد السوري 15 مدنياً بينهم خمسة أطفال في قرية عقارب. وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن التنظيم قتل ثلاثة أشخاص هم رجل وولداه ذبحاً بالسلاح الأبيض، فيما جرى إطلاق الرصاص على المدنيين الآخرين في بيوتهم. كما تسبب الهجوم في القريتين بمقتل 27 مقاتلاً من «قوات الدفاع الوطني ومسلحين قرويين موالين للنظام، بالإضافة الى العثور على عشر جثث أخرى لم يُعرف إذا كانت تعود لمدنيين أم لمقاتلين  محليين موالين للأسد. ومهّد «داعش لهجومه بقصف عنيف على حواجز قوات النظام قرب القريتين، قبل أن يعمد الى اقتحامهما حيث تمركز عناصره وقناصوه على أسطح المنازل.
وافاد مدير مشفى بلدة سلمية الوطني نوفل سفر بمقتل 52 شخصاً، بينهم 15 طفلاً، وصلت جثثهم الى المستشفى التي استقبلت أيضاً مئة جريح، غالبيتهم من الأطفال والنساء. فيما أفاد مصدر طبي بوصول الكثير من الجثث «مقطعة الرؤوس والأطراف. وتمكن «داعش خلال الهجوم، من التقدم والسيطرة على قرية عقارب وأجزاء من قرية المبعوجة المجاورة، بحسب المرصد. وأوضح عبد الرحمن أن «قوات النظام وبرغم التعزيزات لم تتمكن من صد الهجوم.
اللواء
الستين نجم المخارج.. والأطراف تستعد لحرب الصفقات
باسيل: النسبية ديمقراطية عددية.. وحزب الله يحذِّر من أخذ البلد إلى مغامرة

في الكواليس الرئاسية المغلقة، ووراء الأبواب المشرّعة «للبطانة فقط يدور كلام لا صلة له بإيجاد مخارج للأزمة الانتخابية الماثلة في بحر أقل من أسبوعين من عمر العقد النيابي العادي، ويتعلق الكلام برمي كل طرف المسؤولية على سواه، وتبرئة ساحته امام مناصريه، تمهيداً لشحذ الهمم، والاستعداد إلى مرحلة جديدة، ستكون معالمها واضحة، بعد قمم الرياض الثلاث، التي تعقد في المملكة العربية السعودية يومي السبت والاحد، مع وصول الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى المملكة في مستهل جولة خارجية تقوده إلى القدس وبيت لحم لاجراء محادثات مع مسؤولين اسرائيليين، ومع الرئيس محمود عباس، قبل التوجه إلى الفاتيكان والمشاركة في قمّة حلف شمال الأطلسي وقمة مجموعة السبع في أوروبا.
ويشارك في القمة العربية – الأميركية الرئيس سعد الحريري، يرافقه وزير الخارجية لتمثيل لبنان، وإلقاء كلمة باتت عناوينها واضحة لجهة تأكيد مشاركة لبنان العرب في همومهم وتطلعاتهم ومكافحة الإرهاب والتطرف، حيث يُشكّل نموذجاً قوياً للتعايش بين الأديان والمجموعات المتعددة.. وهو لم يتأخر لحظة عن مواجهة الإرهاب، وحماية الاستقرار العام في البلاد.
وبصرف النظر عن طبيعة المرحلة الفاصلة عن موعد الجلسة النيابية المقررة في 29 أيّار، من الناحية الانتخابية، فإن الأوساط المطلعة تؤكد ان نجم قانون الستين ارتفع في ضوء المخاوف من الفراغ، حيث حذّرت كتلة الوفاء للمقاومة، بعد اجتماعها أمس من «التنبه إلى مخاطر المغامرة بالبلاد عبر استسهال انقضاء ولاية المجلس النيابي الحالي قبل إقرار قانون الانتخاب وآليات ومهل تنفيذه.
تزامن هذا الموقف، مع رفض صريح من قبل الوزير جبران باسيل لـ«اعتماد لبنان دائرة واحدة مع النظام النسبي، معتبراً ان «ذلك يؤدي إلى الديمقراطية العددية. وقال باسيل في كلمة امام ندوة خاصة عن «النظم الانتخابية المطروحة للنقاش على الساحة السياسية، نظمها معهد العلوم السياسية في جامعة القديس يوسف ان «المعضلة الأساسية التي تواجهنا لا تكمن في التفاصيل التقنية للقانون المرتجى، بل في القرار السياسي وتفسير فحوى المناصفة. وأعرب باسيل عن اقتناعه بان قانوناً جديداً سيعتمد ولو بعد حين، على الرغم من رفض المشاريع التي تقدّم بها التيار الوطني الحر، لا سيما التأهيلي في المرحلة الأولى، واعتماد النسبية في المرحلة الثانية.
ونقل عن مدير مكتب الرئيس الحريري نادر الحريري ان التأهيلي لا يزال على الطاولة طالما لا اتفاق على شيء آخر، وليظهروا ما يُؤكّد اننا ابرمنا اتفاقً مع باسيل لاجراء الانتخابات على أساس الستين. وكشف ان الاتصالات الجانبية مستمرة، ولدى «التيار الوطني الحر هواجس من النسبية ونحن نحاول تبديدها.
وفيما نسب إلى مرجع كبير قوله انه لا يوافق على اجراء الانتخابات على أساس قانون الستين، لكنه ماذا يفعل إذا هم أرادوا ذلك (من دون الإشارة إلى هؤلاء)، فلا يبقى في اليد حيلة، كما نقل عنه.. قللت المصادر من موقف الحريري في ما خص التأهيلي، الذي سبق وأشار إلى ان كتلاً وزانة لم توافق عليه.
والمثير لاهتمام الأوساط المتابعة، ما اشارت إليه محطة NBN الناطقة بلسان حركة امل من ان العارفين يعتبرون ان ما نشهده ليس سوى مسار لتوافق خفيّ بظاهره ونابض في جوهره، اما الستين واما التمديد.. ونسبت المحطة إلى مصادر عليمة قولها: ان المرسوم قد رسم وبات من غير المتاح الخروج من دائرته. وتضيف: اللاءات التي رفعها المكابرون تتساقط الواحدة تلو الاخرى فالفراغ حاصل والستين حاصل واما التمديد. وتسأل من وضع لبنان امام هذا الجدار؟ كما وتسأل كيف للعهد الجديد ان يواجه الجدار الذي ارتفع بعدما اعلى السقف الذي عاهد اللبنانيين به، لا المعطيات توحي بخرق ما ولا معطيات ايضا توحي بغير ذلك وكأن ازمة القانون الانتخابي الذي سعر البعض لاجله عصب الطائفية لا يكفي ما تضاف اليه قلق يستشعرونه قادما من قمة الرياض رغم الالتزام الذي شدد عليه الرئيس سعد الحريري لماخص تحصين الساحة الداخلية وتجنيب لبنان من اي تداعيات.
وإزاء هذا الإرباك، باللقاءات والخيارات، مع حشر المهل التي تبلغ المرحلة الأخيرة في 29 ايار كما هو ظاهر، يستعد كل فريق من أفرقاء الازمة الى مرحلة ما بعد هذا التاريخ، اذا اقفلت الابواب لجهة فتح ملفات الفضائح والفساد، لفترة ليس بامكان احد معرفة مداها من عض الاصابع في المنطقة ولبنان. وفي تقدير مصادر سياسية مطلعة، ان الاستراحة التي تشهدها الاتصالات حول قانون الانتخاب، والمرشحة لان تستمر الى ما بعد قمة الرياض الاحد المقبل، هي من اجل ان يراجع كل فريق سياسي حساباته، ويعيد قراءة موضوعية وهادئة لمواقفه وخياراته، لافتة الى ان جميع هذه القوى باتت مجمعة على النسبية كنظام انتخابي، لكن المشكلة تكمن في شيطان التفاصيل، والتي يصفها الرئيس عون «بالضوابط، وهي الدوائر التي يمكن الاتفاق عليها بين 6 او 3 او 15 دائرة انتخاب، وهل يكون هناك صوت تفضيلي على القضاء او على المحافظة، او يكون هناك تأهيل طائفي ام لا، بالاضافة الى مسألة نقل مقاعد نيابية في اكثر من دائرة انتخابية: مثل نقل المقعد الماروني في طرابلس، وبعلبك الهرمل، والمقعد الانجيلي في بيروت، الخ..
العقوبات والعفو
في هذا الوقت، يمضي الوفد النيابي اللبناني في مهمته المفصلية والصعبة والتي بدأها في واشنطن، قبل ان تسلك مسودة الاجراءات الاميركية او العقوبات بحق مسؤولين في «حزب الله والكيانات المرتبطة به طريقها التشريعي مطلع حزيران المقبل. وكان الوفد قد التقى، امس، رئيس لجنة الشؤون الخارجية الاميركية في الكونغرس ايد رويس الذي اكد ان المسودة التي سربت عن العقوبات غير دقيقة وتسببت بأذى كبير، داعياً الى عدم اعتمادها، ومشدداً على ان الدعم بلبنان وجيشه مستمر. وقالت مصادر الوفد اللبناني ان التفهم للوضع اللبناني في واشنطن اصبح واقعاً، فيما اوضح السفير اللبناني السابق في واشنطن انطوان شديد ان مشروع رويس ما زال قيد الصياغة وهو مختلف عما سرب، وهناك عقوبات لكن المشروع سيدرس في الكونغرس وسيخضع لاعادة صياغة. تزامنا، كشفت مصادر مطلعة لـ «اللواء ان مكان جلسة مجلس الوزراء الاربعاء المقبل لم يحسم بعد، مشيرة الى ان هذا الموضوع سيدرس مع جدول الاعمال اليوم، حيث يمكن ان يتضح ما اذا كان موضوع التجديد لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة سيدرج في الجدول، تبعاً للاتفاق على مكان الجلسة.
اما بالنسبة لقضية العفو عن بعض السجناء فقد حضرت بدورها في زيارة وزير الداخلية نهاد المشنوق للرئيس عون في قصر بعبدا، وفي زيارته ايضا لمفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى، حيث كشف عن قرار حكومي بتأليف لجنة مشتركة بين دار الفتوى ورئاسة الحكومة ومجموعة قانونية لمتابعة قضية هؤلاء السجناء والموقوفين، وان اللجنة ستتألف خلال ايام، لكنه اوضح ان العفو العام يحتاج الى مناخ سياسي غير متوافر حاليا، اذ ان الاولوية الآن هي حتى 19 حزيران للاتفاق على قانون الانتخاب، وبعدها سيتم التشاور والعمل اكثر لمناقشة موضوع العفو العام.
وعلى صعيد آخر، نفت مصادر مطلعة عبر «اللواء ما تم تداوله على قناة «ال.بي.سي من ان الرئيس عون رفض الاسماء التي رفعها اليه وزير الاعلام ملحم رياشي له بشأن تعيينات رئيس مجلس ادارة تلفزيون لبنان، وقالت: ليس صحيحا ان الرئيس عون طلب اضافة اسم رابع، مؤكدة ان الوزير الرياشي وضع في عهدة الرئيس عون الاسماء التي اختارتها اللجنة، كما انه طرح الموضوع مع الرئيس الحريري، تمهيدا لعرضه على مجلس الوزراء. وتفيد ان ثمة رغبة بعدم اطالة الامر من دون حسم، مع العلم انه لم يمض وقت على وضع الأسماء بعهدة الرئيسين. وغرد الرياشي ليلا نافيا ان يكون الرئيس عون طرح عليه اي اسم. وعلمت «اللواء ان الاسماء الثلاثة التي رفعها رياشي هي: ايلي خوري (وهو استاذ جامعي)، وتوفيق طرابلسي (منتج ومخرج)، وكلاهما من الكاثوليك، اما الثالث فماروني وهو بشارة شربل، شقيق الزميل غسان شربل.
اما ملف التشكيلات القضائية، فلا يزال يحتاج الى بعض الرتوش، وهو كان موضع بحث بين الرئيس بري ووزير العدل سليم جريصاتي ورئيس مجلس القضاء الاعلى جان فهد.
البناء
غارة أميركية تحذيرية قرب التنف تمنع تقدّم قوات حليفة لسورية… بعدما وصلت وتمركزت
وفد الرياض من جنيف: لقد أصبحنا خارج الملعب وروسيا تفرض معادلاتها
قانصو ينفي مناخات التفاؤل داعياً عون للحسم بقانون ميقاتي أو صيغة توافقية

صارت البادية السورية مفتوحة جنوباً وشمالاً أمام الجيش السوري وحلفائه، وصارت دورياتهم تتجوّل لترسيم خطوط الانتشار بالنار، حتى بلغت إحداها نقاطاً مشرفة على القاعدة الأميركية على الحدود السورية العراقية الأردنية في التنف، وجهد الأميركيون لسحبها بتدخّلات روسية تحت بند تفادي مناطق عدم الاحتكاك، ونفذوا غارة تحذيرية لمنعها من التقدّم بعدما كانت قد نجحت في التمركز ووضع نقاط مراقبة جنوبية تحمي تقدّم القوات شمالاً باتجاه النقاط التي لم ينجح الأميركيون ببلوغها بعد.
السباق الميداني الذي صار الأميركيون فيه وجهاً لوجه يدافعون عن نقاط انتشارهم، وبدت الجماعات المسلحة التي يعتمدونها مجرد واجهات عاجزة، لا يختلف عن المشهد السياسي في جنيف، حيث اتهم الناطق بلسان الوفد المفاوض لجماعة الرياض رياض نعسان آغا واشنطن بالغياب العملي رغم الوجود الشكلي وترك دفة القيادة لموسكو لتفرض معادلاتها، قائلاً لقد أصبحنا خارج الملعب وفي المقابل عسكرياً نخسر كلّ يوم منطقة، وسياسياً عاجزون عن تغيير المعادلات بثقل حضور المارد الروسي.
لبنانياً، بدّد رئيس الحزب السوري القومي الإجتماعي الوزير علي قانصو مناخات التفاؤل الوهمية التي تنشرها الأطراف المتقابلة المعنية بإنتاج قانون الانتخاب الجديد تفادياً لتحميلها مسؤولية الفشل، وصارح اللبنانيين بأن لا شيء يدعو للتفاؤل، والأمور تراوح مكانها وخطر الذهاب للهاوية لا يزال قائماً، داعياً رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لأخذ المبادرة من موقعه الدستوري والضرب على الطاولة لصالح إقرار مشروع قانون حكومة الرئيس نجيب ميقاتي الذي يعتمد النسبية الكاملة على ثلاث عشرة دائرة، والذي يعلن الجميع موافقتهم عليه، أو أن يتقدّم الرئيس بأيّ صيغة توافقية أخرى، وفقاً للنسبية الكاملة التي يعلن الجميع الموافقة عليها.
قانصو: الفراغ هو الهاوية
أكد رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي الوزير علي قانصو أنّ "التفاؤل في ما خصّ قانون الانتخاب لا يعكس الواقع"، لافتاً إلى أنّ "الخلاف يدور حول عدد الدوائر والصوت التفضيلي، فالبعض يريده طائفياً وعلى أساس القضاء، في حين نعتبر أنه كلما توسّع الصوت التفضيلي في الدائرة ابتعد الناس عن التعصّب". وأشار قانصو في حديث إذاعي، إلى أنّ "أقرب صيغة لتشكيل مساحة مشتركة بين القوى السياسية هي الصيغة التي أقرّتها حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، والقائمة على اعتماد النسبية الكاملة مع جعل لبنان 13 دائرة انتخابية". ودعا قانصو "رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى أن يضرب بيده على الطاولة، وهو الذي أقسَمَ على احترام الدستور، أو يبادر إلى صيغة تشكل مشتركاً بين مختلف القوى السياسية". واعتبر أنّ "قانون الانتخاب ليس كما سائر القوانين، لأنه المدخل الوحيد لإخراجنا من الواقع الطائفي"، مشدّداً على أنّ الجميع في النظام النسبي لهم تأثيرهم وحتى الأقليات في مناطق معينة، أما القانون الذي يفرز بين اللبنانيين فهو غير دستوري ويمكن الطعن به". وحذّر قانصو من "أنّ الفراغ هو الهاوية بذاتها، وفي 20 حزيران إذا دخل المجلس النيابي في حالة فراغ، فالحكومة أيضاً تصبح منحلة، ورئاسة الجمهورية تفقد معنى وجودها".
باسيل: نرفض النسبية على الدائرة الواحدة
ولم يحجب الضباب الذي يظلل المشاورات الانتخابية، أجواء التفاؤل التي تخيّم على المقار الرئاسية، وقد يعود مصدر هذا التفاؤل بحسب مطلعين، لتجنب انعكاس التشاؤم على زخم المساعي التي انطلقت بقوة بداية الأسبوع بين القوى السياسية، أو لوجود حلٍ توافقي في جعبة رئيسَي الجمهورية والمجلس النيابي يجري وضع اللمسات الأخيرة عليه، على أن يطرح في التداول في ربع الساعة الأخير، يعتمد تقسيمات الدوائر في مشروع الوزير مروان شربل مع الاتفاق على حدود الصوت التفضيلي، وقد نقل زوار الرئيس بري عنه تفاؤله بالوصول الى حلّ في ربع ساعة الأخير وأن هناك مواد قانونية يمكن الاستناد اليها في حال لم يتم التوافق.
ولم يرفض رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل قانون شربل الذي وافق عليه "التيار" في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي خلال محاضرة له أمس، لكنه أبدى رفضه بـ"اعتماد لبنان دائرة واحدة مع النظام النسبي". علماً أن أحداً من القوى السياسية خلال المشاورات لم يطرح ذلك، ما يؤشر الى تراجعٍ في شروط "التيار"، واعتبر باسيل أن "ذلك يؤدي الى الديمقراطية العددية"، مشيراًً الى أن "المعضلة الأساسية التي تواجهنا لا تكمن في التفاصيل التقنية للقانون المرتجى، بل في القرار السياسي وتفسير فحوى المناصفة"، ولفت إلى أنه "مقتنع بأن قانوناً جديداً سيعتمد ولو بعد حين".
وفي حين ستتجمّد الاتصالات في عطلة نهاية الأسبوع حتى عودة رئيس الحكومة سعد الحريري والوزير باسيل والوفد الوزاري المشارك في القمة الأميركية العربية الإسلامية في الرياض، قالت مصادر قيادية في التيار الوطني الحر بـ"البناء" إن "اللقاء بين رئيسي الجمهورية ميشال عون والمجلس النيابي نبيه بري والحكومة وارد في أي وقت، لكن المشكلة ليست عند الرئيس عون ولا عند التيار، بل عند الآخرين الذين يتّهمون التيار ورئيسه بالطائفيين، فهل مطالبة القوى المسيحية احترام المناصفة في اتفاق الطائف وانتخاب 64 نائباً انتخاباً وليس تعييناً تسمّى طائفية؟
وتؤكد المصادر العونية على العلاقة الجيدة مع الثنائي الشيعي لا سيما حزب الله، مضيفة: "ليس وارداً التخلي عن التحالف مع المقاومة الذي نعتبره وجودياً وخياراً استراتيجياً". وتلفت الى أن "التيار يوافق على النسبية الكاملة على مرحلة واحدة، مقابل ضمانات وضوابط في القانون والتحالفات الانتخابية والتعهدات السياسية". كما تؤكد أن "حس المسؤولية لدى الرؤساء الثلاثة، سيحسم الخلاف الحاصل ويصل الى حل يحفظ حقوق الجميع، من خلال الاتفاق على مبدأ النسبية ولا مانع من مشروع شربل وقابل للنقاش، لكن المشكلة ليست في عدد الدوائر بل بكيفية تطبيق النسبية وتظهيرها والضوابط المطلوبة وحدود الصوت التفضيلي".
وعن سحب طرح الرئيس بري من النقاش، رفضت المصادر تحميل "التيار" مسؤولية إجهاضه، معتبرة أن "نظام المجلسين هو الحل الجذري للأزمة السياسية والطائفية في لبنان والحل السيلم لحفظ حقوق الطوائف والفصل بين الأمور الطائفية والمواطنة"، ونفت أن يكون الوزير باسيل قد طرح شروطاً وصلاحيات إضافية لمجلس الشيوخ، بل أبلغ باسيل الرئيس بري عبر "القوات" موافقته على أن تكون صلاحية مجلس الشيوخ البنود التي تحتاج إلى أكثرية الثلثين في مجلس الوزراء كالموازنة وقانون الانتخاب والأحوال الشخصية وغيرها من القضايا الوجودية، ولم يطلب باسيل صلاحيات رقابية للشيوخ على المجلس النيابي ولا تنازل رئاسة المجلس النيابي عن صلاحياتها لصالح مجلس الشيوخ".
وأضافت المصادر العونية أن "فتح العقد الاستثنائي محسوم لخلق فرصة جديدة لإقرار قانون انتخاب"، ولفتت الى أنه "في حال وصلنا الى نهاية ولاية المجلس من دون الاتفاق، فرئيس الجمهورية لن يخالف الدستور وسيعمد إلى توقيع مرسوم دعوة الهيئات الناخبة ويُصار الى تعديل المهل وتمديد تقني للمجلس ثم إجراء الانتخابات على القانون النافذ، فلن يسمح رئيس البلاد بحصول الفراغ في السلطة التشريعية".
المستقبل: التأهيلي على الطاولة
على الضفة المستقبلية، رأى مدير مكتب رئيس الحكومة، نادر الحريري "أننا سنتوصل الى قانون جديد قبل المهلة ولا يمكن الذهاب إلى الستين من دون مخاض عسير كالفراغ وهذا ما لا نريده"، مؤكداً أنه "لا قطيعة والاتصالات الجانبية مستمرّة" و"التيار الحر" لديه هواجس من النسبية ونحن نحاول تبديدها". وفي حديث تلفزيوني، لفت الحريري إلى أن "التأهيلي لا يزال على الطاولة طالما لا اتفاق على شيء آخر وليظهروا ما يؤكد أننا أبرمنا اتفاقاً مع رئيس "التيار" الوطني الحر" لإجراء الانتخابات على أساس الستين". وفي سياق ذلك، برز موقف لافت للنائب سمير الجسر الذي أكد أن "الحريري لم يعُد مع التمديد لمجلس النواب وهو يُطالب بالوصول إلى قانون انتخاب جديد"، مشيراً إلى أن "الأمور متروكة للنقاش ولا بدّ من تطبيق القانون النافذ في حال لم يتمّ التوصل إلى قانون انتخابي جديد".
تأجيل جلسة 15 أيار مقابل "العقد الاستثنائي"؟
وتحدّثت أوساط نيابية بـ"البناء" عن أن "الحريري أبلغ رئيس المجلس خلال لقائهما الأخير موافقته على مشروع حكومة ميقاتي، كما أبلغه النائب وليد جنبلاط عدم ممانعته مع ضرورة اعتماد الشوف وعاليه دائرة واحدة، كما أعلنت القوات موافقتها في المبدأ على أن تتفاوض مع التيار الوطني الحر على التفاصيل وحصة كل منهما من الدوائر في إطار التحالف بينهما". ولفتت الأوساط الى أننا "في حال وصلنا الى 29 أيار الحالي من دون قانون جديد، سيعلن رئيسا الجمهورية والحكومة فتح عقد استثنائي للمجلس النيابي ويليه إعلان الرئيس بري تأجيل الجلسة لإتاحة المجال أمام التوافق، وبالتالي بات العقد الاستثنائي حتمياً، لأن المجلس لا يمكنه الانعقاد بعد 31 أيار المقبل". ولم تستبعد المصادر العودة الى قانون الستين، التي رأت فيه أفضل القوانين المطروحة باستثناء النسبية الكاملة، وأشارت الى أن "الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله سيطرح مخرجاً في خطابه بذكرى عيد التحرير في 25 أيار المقبل، يتماهى مع طرح الرئيس بري"، ولفتت الى أن "حزب الله لا يزال على موقفه الرافض للفراغ تحت أي ذريعة وانطلاقاً من ذلك يؤيد إقرار قانون جديد، لكن في حال عجزت الأطراف عن ذلك حتى 19 الشهر المقبل، فحينها سيقف مع أي حلّ ضد الفراغ من ضمنها العودة الى الستين".
وأكدت كتلة الوفاء للمقاومة أن "القبول بصيغة النسبية الكاملة من قبل الفرقاء كلهم، مؤشر إيجابي جداً يحتاج الى استكمال النقاش الذي لا بد منه حول عدد الدوائر وحجمها وضوابط تحقيق الإنصاف وحسن التمثيل". وشددت على "التنبه الى مخاطر المغامرة بالبلاد عبر استسهال انقضاء ولاية المجلس النيابي الحالي قبل غقرار قانون الانتخاب وآليات تنفيذه ومهلها".
هل تُعلَن الجرود خالية من المسلحين؟
على صعيد آخر، تتجه الأنظار الى الجبهة الشرقية التي قد تعلن منطقة خالية من المسلحين في وقت قريب، كما علمت "البناء"، فمنذ إعلان السيد حسن في خطابه الأخير، سحب قوات الحزب من الحدود الشرقية واستعداده لضمان تسوية تؤدي لانسحاب المسلحين من الجرود، نشطت مساعي "الوسطاء" على خط التسوية، وبدأوا بالتواصل مع المسؤولين في جبهة النصرة وتنظيم داعش ونقل الرسائل والشروط والشروط المقابلة. وتشير مصادر مطلعة بـ"البناء" الى أن "نصائح من فاعليات عرسالية أسديت الى المسلحين في الجرود بضرورة الرضوخ للتفاوض والانسحاب ضمن تسوية وإما سيتمّ إخراجهم بالقوة، من خلال عملية عسكرية". ولفتت المصادر الى أن "مفاوضات غير مباشرة تدور بين المسلحين وحزب الله عبر فاعليات عرسالية أساسية لتأمين خط انسحاب للمسلحين باتجاه الرقة وإدلب كما طلب المسلحون، الذين اشترطوا تأمين خط انسحاب تحت حماية روسيا وقطر وتركيا وليس تحت حماية الدولة السورية". وتوقعت المصادر أن "تفضي المفاوضات الى نتائج إيجابية خلال 72 ساعة المقبلة تؤدي لانسحاب المسلحين"، كما كشفت أن "عدد المسلحين من التنظيمين لا يتعدّى الـ500، وأن كلاً منهما يفاوض عن نفسه وليس بشكلٍ مشترك، لكن لهدف واحد هو الخروج مع عائلاتهم باتجاه الرقة والقامشلي وإدلب".
وقال رئيس بلدية عرسال باسل الحجيري بـ"البناء" إن "أهالي المدينة يقفون خلف الدولة والأجهزة الأمنية اللبنانية في أي قرار، ويتطلّعون الى إخراج المسلحين من جرودنا وأرضنا بأية وسيلة كانت، بالتفاوض أو عبر عملية عسكرية يقوم بها الجيش اللبناني في حال رفض المسلحون الخروج بالتسوية، لأن أهالي عرسال عانوا الكثير من وجود المسلحين وأي تسوية تخرج المسلحين وقسماً كبيراً من النازحين، سيؤدي الى إراحة عرسال وكل البقاع ولبنان بشكلٍ عام ونؤيد مبادرة وجهود السيد نصرالله في هذا السياق التي تشكل مصدر اطمئنان للمنطقة".
واشارت مصادر عسكرية بـ"البناء" الى أن "قيادة الجيش اتخذت قراراً بإنهاء حالة التمرّد في جرود عرسال من خلال عملية عسكرية في حال سدت أبواب التفاوض"، وأشارت الى أن "الوضع الميداني ليس لصالح المسلحين، حيث الطريق من الجهة السورية مقطوعة، ولا منفذ لهم الى عرسال بعد إعادة انتشار الجيش الذي يغطّي مناطق رأس بعلبك والقاع والفاكهة، فضلاً عن وجود حزب الله على الحدود السورية"، كما رجّحت المصادر أن يتحرك ملف العسكريين المخطوفين لدى "داعش"، كما أكدت مصادر أهالي العسكريين بـ"البناء" تلقيهم تطمينات من الجهات المعنية في الدولة بأن يكون ملف العسكريين جزءاً من عملية التفاوض من "داعش".
وتأتي عملية التفاوض مع المسلحين على وقع العمليات العسكرية الجوية التي يقوم بها الجيش في الجرود والتي استهدفت بحسب معلومات "البناء" قافلتين للنصرة، الأولى مؤلفة من 5 آليات يتواجد بداخلها الارهابي أبو خالد التلي والثانية 3 آليات كانت تقل أمير الجبهة ابو مالك التلي والتي انحرفت الى ممر وعر في الجرود بعد استهداف الموكب الأول.
وأكد وزير الدفاع يعقوب الصراف إلى أننا "في خضم المعركة ضد الإرهاب وحماية الوطن ولا توجد معركة كبيرة وأخرى صغيرة وكلما استطعنا استهداف إرهابي سنستهدفه".